اخبار محلية

طاولة حوار المجتمع المدني: الطبقة السياسية برهنت عجزها وتخبطها

عقدت طاولة حوار المجتمع المدني اجتماعها الدوري وأصدرت بيانا جاء فيه: الحكومة التي نطالب بها هي حكومة تلتزم سياسيا بإعادة الإلتزام بالدستور والقوانين والأنظمة بدل الإلتفاف عليها حسبما تقتضي المصالح الشخصية. كذلك إعادة الروح إلى المؤسسات لتصان هيكلية الدولة وتحترم هرميتها.

وأضاف:”مع مطلع العام الجديد نتطلع إلى آداء أفضل للطبقة السياسية، ونقول لتكن سنة تعويض مافاتنا من نهوض ومواكبة التطور وتطلع للمستقبل، إن واقعنا يتطلب خطة طوارئ تتجند لها كل القوى وكل الطاقات. كل قطاعاتنا السياسية والإقتصادية والإجتماعية هي في حالة انهيار بحاجة لترميم وإعادة تأهيل، وهذا يبدأ بتأليف حكومة من الحياديين رئيسا وأعضاء بعد أن برهنت الطبقة السياسية عجزها وتخبطها بنزاعات لا هدف لها سوى التعطيل، لم تتحفنا الطبقة السياسية يوما بمشروع إنمائي يستأهل الخلاف من أجل تحقيقه أو الدفاع عنه.

إن كل ما يبتلي الوطن به هو ركض  الطبقة السياسية وراء مصالحها وفسادها والتمادي في الإستئثار والتسلط”، وإقتصاديا تلتزم خطة مبرمجة زمنيا تنفذها بتماسك وتنسق في ما بين مكوناتها وليس بتمترس وزراؤها بمقابل بعضهم البعض مما ينتج تعطيلا بدل الإنماء والتخلص من الكبوات المتتالية التي نعاني منها”.

أما إجتماعيا فمطلوب ردم الهوة التي تتسع بين الأثرياء الذين يزدادون ثراء، وبين ذوي الدخل المحدود وهم الفقراء الذين يزدادون فقراً، إن ما ينتاب المجتمع اللبناني اليوم من معادلة ظالمة هو غير صحي، ينذر بمستقبل يهتز معرض للتداع في حال استمرار الإرتجاجات التي نشهدها اليوم”.

وختم البيان:”فلتستشعر الطبقة السياسية الخطر الداهم ولتعمل بما يتلاءم ورأبه، ولنتدارك جميعا الإنزلاق إلى الهاوية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!