اخبار محلية

طاولة حوار المجتمع المدني تستغرب تدخل السياسيين في القضاء

عقدت طاولة حوار المجتمع المدني اجتماعها الدوري وأصدرت بيانا جاء فيه: من المستغرب جدا أن يعلن السياسيون تدخلهم في القضاء الذي من المفترض أن يكون سلطة مستقلة. إن التدخل في القضاء كان دائما موضع شك يتراوح بين الإتهام والدفاع لكنه لم يكن يوما موضوع تباه علني في وسائل الإعلام وعلى رؤوس الأشهاد. وهنا لابد من التساؤل ماذا وراء هذا التهشيم ببنية المؤسسات وخاصة القضاء وما المقصود بتسييسه وتصنيفه طائفيا ومذهبيا. إذا فسد القضاء فعلى البلد السلام، فالفساد والإفساد فيه لايعني فقط الرشاوى والتدخلات بل يعني أكثر مايعني أن تكون مرجعية القضاء هي جهة سياسية بدل سلطة القضاء والدولة.وأهاب المجتمعون بوضع حد لهذا التهديم بالسعي الجاد إلى استقلالية القضاء وطرح هذا الإصلاح بالجدية والسرعة المطلوبتين لإنقاذ القضاء مما يتهدده.
تطرق المجتمعون إلى الظاهرة المستشرية التي تتمثل بعدم متابعة المواضيع مهما كانت خطيرة والتي تثار في أوان ماثم تنطفيء دون أن تصل إلى خواتيم. والمثل الأقرب هو ماحصل مؤخرا في الجاهلية وهدد هيبة الدولة بالعصيان عليها من ناحية وفضح آدائها من ناحية أخرى، كذلك فضيحة مجرور الرملة البيضاء الذي هو نموذج لما يعتري واقعنا من فساد وإهمال ومحسوبيات. وتوجهوا إلى السلطة بالسؤال أين أصبحت هاتين القضيتين إضافة إلى قضايا عدة معروفة. إن هذه المواضيع ماهي إلانموذج عن الآداء غير المسؤول وعلى تمييع الأمور مما يشكل أضرارا يصعب إصلاحها مستقبلا.

وختم البيان:”المطلوب متابعة ومعالجة وإطلاع الرأي العام على تفاصيلها لتكون طريقا لاستعادة السلطة لدورها وهيبتها ووضع الأمور في نصابها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!