اخبار محليةالرئيسية

بعد الإزدحام..إجتماع في بيت الوسط بحث وضع المطار

ترأس رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري بعد ظهر اليوم، اجتماعا في “بيت الوسط”، حضره الوزراء في حكومة تصريف الاعمال: علي حسن خليل، يوسف فنيانوس ونهاد المشنوق، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر، رئيس مجلس ادارة “طيران الشرق الاوسط” محمد الحوت ومستشارا الرئيس الحريري الدكتور غازي يوسف وفادي فواز، ويخصص الاجتماع لبحث أوضاع مطار رفيق الحريري الدولي.

واعتبر وزير الاشغال والنقل يوسف فنيانوس بعد انتهاء اجتماع بيت الوسط أن “المشكلة التي واجهناها اليوم لا علاقة لها لما حصل في “مطار رفيق الحريري الدولي” قبل شهر بل تتعلق بمشكلة تقنية حصلت مع شركة خاصة “سيتا” التي تتعامل مع دول عدة غير لبنان”.

وأشار إلى أن “السلطات القبرصية لم تسمح بخروج الطائرات من لبنان فانتظر المسافرون ساعتين إضافيتين”.

وأكّد فنيانوس أن “العمل عاد إلى حالته الطبيعية في المطار منذ ساعتين ونصف”.

وأوضح أن “قوى الامن الداخلي بدأت بأخذ الافادات لتحديد المسؤوليات”، وتابع: “اجتمعنا مع شركة “سيتا” التي ستعوض المتضررين وننتظر بيان صادر عنها”.

وعلى خلفية المهزلة ما حصل في المطار إستدعى رئيس التفتيش المركزي ​القاضي جورج عطية​ الى مكتبه، كلا من رئيس ​ مطار بيروت الدولي​ ​فادي الحسن​ والمدير العام للطيران المدني ​محمد شهاب الدين​، للتحقيق معهما في موضوع ملابسات الازدحام الذي حصل ليلا وفجر اليوم في المطار.

وأشار وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال ​سليم جريصاتي​ الى أن “النيابة العامة المختصة تحركت لتبيان ما إذا كان هنالك أفعال جرمية”.

من جهته لفت رئيس ​مطار بيروت الدولي​ ​فادي الحسن​ إلى أن “العوامل مجتمعة أدت إلى ما جرى يوم أمس في المطار”، مشيراً إلى “أننا استدعينا شركة “سيتا” لاجتماع اليوم وحملناها كامل المسؤولية وسنتابع الموضوع مع شركات الطيران للتأكد من حصول المسافرين على حقهم”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!