اخبار محليةالرئيسية

أرسلان زارت لازاريني وسلّمته مذكرة بخصوص مجزرة السويداء

أكدت أرسلان أن الأمم المتحدة أنشأت لتكون مرجعاً لحفظ أمن وسلامة الشعوب

في إطار الجهود والتحركات التي يقوم بها بعد وقوع مجزرة السويداء، زار اللقاء التشاوري لطائفة الموحدين الدروز ممثلاً بالأميرة حياة وهاب أرسلان، الممثل المقيم للأمم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني، حيث أكدت أرسلان أن الأمم المتحدة أنشأت لتكون مرجعاً لحفظ أمن وسلامة الشعوب ولتحقيق السلام بين الدول، ولتجنيب البشر ويلات الحروب والأعمال الإرهابية.

وسلّمت أرسلان الى لازاريني مذكرة بشأن المجزرة التي ارتكبت في السويداء، والتي تضمنت طلب إعتبار المجزرة التي ارتكبت بحق مواطنين أبرياء جريمة ضد  الإنسانية، حيث أن هذا النوع من الجرائم لا يوفر أحداً إنما قد يطال أي مجموعة دينية كانت أم عرقية، الى جانب المطالبة بأن تجري الأمم المتحدة تحقيقاً يحدد مسؤولية كل من سهّل وصول إرهابيي داعش إلى منطقة آمنة وإرتكاب هذا العمل الإرهابي.

وتم التشديد على ضرورة أن تبذل الأمم المتحدة كافة الجهود لتحرير المخطوفين لدى إرهابيي داعش، كما طالبت المذكرة بأن تقف الدولتين العظمتين أميركا وروسيا أمام مسؤليتيهما بحفظ أمن المجموعات والأفراد، إذ أن هاتين القوتين تتواجدان سياسيا وعسكريا في سوريا.

لازاريني

من أجهته أبدى السيد لازاريني كل تجاوب وأعلن عن أسفه لحصول هذه المجزرة، ووعد بمتابعة الموضوع وتحويل المذكرة إلى المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا، والتأكيد على التزام الأولوية من أجل تحرير المخطوفين لدى تنظيم داعش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!