اخبار محليةالرئيسية

ذبيان: إنتصار 14 آب شكّل بداية الإنتصارات التي غيّرت وجه المنطقة

إنتصار لبنان بجيشه وشعبه ومقاومته هو المعادلة التي كرّست هذا الإنجاز الميداني الأول

هنّأ رئيس تيار وطن جهاد ذبيان اللبنانيين والمقاومة بقيادة سماحة السيد حسن نصرالله بذكرى يوم الإنتصار في الرابع عشر من آب 2006، والذي توّج ثلاثة وثلاثين يوماً من الصمود الأسطوري الذي حققته المقاومة، وتم إذلال الجيش الذي كان لا يقهر قبل أن يتقهقر في جنوب لبنان، على أيدي المقاومين الذين قدموا أرواحهم وبذلوا دمائهم فداء للأرض والوطن، فالتحية الى شهداء المقاومة وجرحاها الذين صنعوا بدمائهم هذا النصر المؤزر.

وأضاف ذبيان: “إن إنتصار عام 2006 كان البداية للإنتصارات التي تحققت على المشروع الصهيو-أميركي، والتي غيّرت وجه المنطقة وأسقطت مشروع الشرق الأوسط  الجديد، فكان إنتصار لبنان بجيشه وشعبه ومقاومته هو المعادلة التي كرّست هذا الإنجاز الميداني الأول من نوعه في تاريخ الصراع مع إسرائيل، وعليه نجدد التأكيد أن “أي بيان وزاري يجب أن يعلن بوضوح الإلتزام بهذه الثلاثية الذهبية، التي أثبتت أنها قادرة على حفظ لبنان وحمايته، حيث تكرست هذه المعادلة الثلاثية مجدداً بمواجهة الإرهاب في معركة “فجر الجرود”، التي حررت جرود لبنان من التنظيمات الإرهابية”.

كذلك أشار ذبيان الى أن “ذكرى الإنتصار الإلهي تتزامن هذا العام مع الإنتصار الذي يتحقق على الإرهاب في سوريا، حيث تمكن الجيش السوري وحلفائه من دحر الإرهاب عن معظم الأراضي السورية، كما تم مؤخراً تحرير ريف السويداء من التنظيمات الإرهابية، ما يعني فشلا جديدا للمشروع الإسرائيلي في سوريا بعدما فشل في جنوب لبنان عام 2006.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!