بيئة

حزب الخضر: مشاركتنا في الانتخابات لأجل خدمة قضايا البيئة

أشار ​حزب الخضر​ في بيان إلى انه “مع بداية فصل الربيع وارتفاع درجات الحرارة تشكل انبعاثات الروائح من مكبات النفايات ازعاج للسكان وبخاصة الذين يقطنون في محيط المطامر المستحدثة والذين يعانون من مشاكل صحية بسبب تلوث الهواء. ان المعالجات التي اعتمدت لم تحل المشكلة بصورة دائمة وبقيت المشكلة على حالها، نحن في حزب الخضر منذ بدء ازمة النفايات ما زلنا نطالب ونضغط على أصحاب القرار الذين هم في السلطة ورفضنا كل الخطط الطارئة ودعوناالى اعتماد الحلول العلمية والمستدامة، وأكدنا أكثر من مرة على لامركزية معالجة النفايات والفرز من المصدر وإعطاء البلديات دورها. الا أن أصحاب القرار لم يعتمدوا مثل هذا الحل بالرغم من رفضنا ومطالبتنا الدائمة بعدم خرق اتفاقية برشلونة لحماية البحر المتوسط من التلوث بل اعتمدوا على توسعة المكبات الموجودة ومزيد من طمر البحر في برج حمود – الجديدة والكوستابرافا واهمال معالجة مكب طرابلس الذي يزداد ارتفاعا حتى أصبحت الروائح المنبعثة منه تغطي كامل المدينة اضافة الى عدم معالجة المكبات العشوائية المنتشرة في محيط المدن والقرى والأودية ومجاري الأنهر وبين الأشجار التي تشكل خطراندلاع الحرائق والقاء على ما تبقى من الثروة الحرجية”.

 

وقال: “ان اعتماد حلول مستنثخة تم اعتمادها في بلدان أخرى لا تفي بمتطلبات إدارة النفايات الصلبة المنزلية في بلدنا واعتماد المحارق حل مرفوض لكلفتها المرتفعة والفترة الزمنية لانشائها ولعدم وجود رقابة فاعلة ما يزيد من تلوث الهواء ومن معاناة المواطنين ولا يفي بالتزامات لبنان بالاتفاقات الدولية لتغير المناخ”، محملا المسؤولية لمن هم في السلطة ونضع الناخب اللبناني أمام مسؤولياته بالمحاسبة في صناديق الاقتراع لكل من اعتدى على البيئة وحقه في الهواء والبحر والغذاء النظيف. ان مشاركة الحزب في الانتخابات النيابية ب3 مرشحين في دوائر المتن، زحلة والشوف – عالية، لأجل خدمة القضايا البيئية والحياتية وما أكثرها. ان دعم الناخبين لمرشحينا سوف يزيد من فرص نجاحهم ويكون لبيئة لبنان مدافعين ومشرعين ومراقبين في الندوة البرلمانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!