اخبار عربية ودوليةالرئيسية

وزير الخارجية البحريني في “تل ابيب” بهدف تعزيز التعاون المشترك

وصف وزير خارجية العدو الإسرائيلي غابي أشكينازي، أول زيارة لوفد حكومي بحريني لفلسطين المحتلة بأنه “يوم تاريخي في الشرق الأوسط”، مؤكدًا التزام كيانه بتطبيق كل بنود ما يُسمى “اتفاقية السلام” مع المنامة، ولافتًا إلى أنه بداية من كانون الأول/ديسمبر سيتمكن البحرينيين من السفر إلى الأراضي المحتلة من دون الحاجة لتأشيرة.

وقال أشكينازي، في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني الأربعاء، إن “لدينا رؤية للسلام والازدهار، ومتوحدون في الهدف، وسنستغل قوة السلام وملتزمون تجاه تطبيق كامل اتفاقية السلام والتطبيع بين البلدين”،حسب زعمه.

وتابع “يسعدني إعلان أنه من أول كانون الأول/ديسمبر بإمكان البحرينيين السفر لـ “إسرائيل” دون الحاجة لتأشيرة، وسنبدأ برحلات جوية”، حسب قوله، لافتأً إلى أنه
“سأزور المنامة قريبا ونواصل المفاوضات والمباحثات”. من جهته، زعم وزير الخارجية البحريني أن “ما يحدث هو شهادة على جدية الطرفين في تحقيق منافع ملموسة”، مضيفاً “شعرت بالتشجيع من الأجواء المنفتحة التي غلفت مباحثاتنا، وثمة حرص واضح ومتبادل على إنجاح التعاون وإثبات أن هذا سيقضى إلى منافع إيجابية لبلدينا والمنطقة”، حسب زعم الزياني.

وكان الزياني قد صرح فور وصوله إلى “مطار بن غوريون” في تل ابيب، أن زيارته إلى الأراضي المحتلة، هي “بداية استراتيجية لتعزيز التعاون المشترك مع تل أبيب، وستسهم في إطلاق العديد من مبادرات التعاون بين البلدين”.

ومن المقرر أن يتم توقيع اتفاقيات عدة بين نظام البحرين والكيان الغاصب أبرزها اتفاق لتسير الرحلات الجوية التجارية والسياحية، وإلغاء تأشيرات الدخول كما هو الحال بالنسبة لاتفاق التطبيع الذي وقع بين العدو والإمارات الشهر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!