اخبار عربية ودولية

مخاوف من تكرار نظام اردوغان الإبادة الجماعية التي نفذها العثمانيون

نظّم السوريون من أصول أرمينية، وقفة احتجاجية وسط مدينة حلب شمال سورية، تنديداً بالتدخل التركي بالصراع الدائر بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم قره باغ المتنازع عليه بين البلدين.

وبحضور عدد من رجال الدين من مختلف الطوائف والأديان وأعضاء في مجلس الشعب وممثلين عن الفعاليات الحكومية السورية، ردّد المحتجون هتافات تدين الدور السلبي الذي تلعبه أنقرة في إذكاء الصراع بين البلدين، من خلال ضلوعها بإرسال مرتزقة بعد تدريبهم في الأراضي الخاضعة لسيطرتها في الشمال السوري، بهدف ترجيح كفة أذربيجان في النزاع الدائر.

ودعا السوريون من أصل أرميني إلى الوقف الفوري للنزاع واحترام القوانين الدولية وحقوق الإنسان، وعبروا عن رفضهم للسياسة الخارجية الرعناء التي يتبعها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، والتي تسببت بمعاناة كبيرة للمدنيين في سورية وليبيا والعراق، وتمتد اليوم إلى إقليم قره باغ حيث تمعن الميليشيات المسلحة المدعومة من أنقرة في القتل والتدمير.

وبحسم كبير، شددت إحدى المشاركات بالاحتجاج على أن «الأرمن لن يسمحوا بتكرار تاريخ المذابح التركية العثمانية بحقهم، ولا تكرار الإرهاب الذي مارسته أنقرة بأدواتها من المرتزقة على الأراضي السورية»؛ ويتخوف السوريون من أصول أرمينية من تكرار الإبادة الجماعية التي نفذها العثمانيون بحق أبناء جلدتهم خلال الحرب العالمية الأولى عبر مجازر دموية وعمليات ترحيل قسري، حيث بلغ عدد الضحايا بحسب بعض الباحثين 1.5 مليون أرميني؛ ولم تغب عن بالهم أيضاً بشاعات الحرب والإجرام وسفك الدماء التي ارتكبتها الجماعات المسلحة التركمانية المدعومة من قبل أنقرة بحق السوريين على مدى السنوات العشر الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!