رياضة

«ديربي ديلا مادونينا»… حسابات معقدة في قمّة إيطاليا

تعود عجلة الدوري الإيطالي إلى الدوران بعد توقّفٍ دولي دام قرابة أسبوعين بسبب استحقاقات المنتخبات. مباريات مرتقَبة ينتظرها عشّاق الكالشيو، حيث ستشهد الجولة الرابعة على ديربي ميلانو المحتدم، فيما يحتضن ملعب السان باولو مباراةً قويّة بين نابولي وأتالانتا. فرق القمة بأتمّ جاهزيتها، ما ينبئ بموسمٍ تنافسيّ كبير على السكوديتو

يحلّ نادي إي سي ميلان الإيطالي اليوم ضيفاً على نظيره وابن مدينته إنتر، في قمة الجولة الرابعة من الكالشيو. ستُلعب المباراة على ملعب السان سيرو (19:00 بتوقيت بيروت)، وسط ندّيةٍ مضاعفة بسبب التحسّن الكبير الذي عرفه الفريقان أخيراً.
للمرة الأولى منذ سنواتٍ عديدة، يُلعب ديربي الغضب بحلّةٍ مختلفة. لا طرف مرشّح اليوم على حساب الآخر، الكفّتان متوازيتان، وهما في صدد تقديم أفضل ما لديهما للظفر بالنقاط الثلاث، وتعزيز مكانيهما في مراكز القمة توالياً.

عرف ناديا ميلان مشروعَين مختلفين في الموسم الماضي، كُتب لهما النجاح في توقيتٍ متفاوت ودرجاتٍ مختلفة. الإنتر بدأ بقوةٍ كمنافس على اللقب، بينما ارتدى إي سي ميلان حلّته التاريخية فور استئناف كرة القدم بعد التوقف القسري جرّاء تفشي فيروس كورونا.
بعد سنواتٍ عجاف، قرّرت إدارة الإنتر مطلع الموسم الماضي البدء بمشروعٍ يعود بالنادي إلى الواجهة، فاستقدمت المدرب أنطونيو كونتي ومنحته ميزانية ضخمة جلب عن طريقها العديد من اللاعبين البارزين. رغم ذلك، فشل الإنتر في تحقيق لقب الدوري، مكتفياً بالمركز الثاني، كما وصل على الصعيد الأوروبي إلى نهائي «يوروباليغ»، غير أنه لم يظفر باللقب بعد أن خسر أمام إشبيلية (3-2).
لم يكن الإنتر فور تعيينه كونتي مطالباً بالألقاب، خاصةً أن الفريق قد عرف تغييرات شاملة على الصعد كافة، غير أن الانطلاقة المثالية للنيراتزوري حينها جعلته منافساً رئيسياً على الألقاب المحلية بنظر الإعلام والجمهور. بالنسبة إلى الإدارة، كان الموسم الماضي بمثابة «التجربة»، أما الحالي فهو موسم الحقيقة. الإنتر جاهز، وهو مطالب أكثر من أي وقتٍ مضى بتحقيق الألقاب.
عزّز نادي «الأفاعي» منظومته هذا الصيف بعناصر «خبرة»، فاستقدم ظهير روما ألكسندر كولاروف، ثم أرتورو فيدال من برشلونة، كما فعّل خيار الشراء للاعبيه المعارين نيكولا باريلا وستيفانو سينسي، ووقّع مع ظهير ريال مدريد السابق أشرف حكيمي مقابل 40 مليون يورو. صفقاتٌ مهمة عادت على الفريق بانتصارَين وتعادل من الجولات الثلاث الأولى في الدوري، وهو يطمح للفوز في مباراة اليوم في محاولةٍ لتجاوز الوصيف الحالي إي سي ميلان.

في الجهة المقابلة، شهد الموسم الماضي نسختين لنادي ميلان ـ بيولي، كانت الأولى ما قبل التوقف القسري، أما الثانية ـ الأكثر نجاحاً ـ فكانت بعد استئناف النشاط الكروي. بدأ ميلان موسمه الماضي بسلسلةٍ من التخبطات، لكنه تمكّن في نهاية الأمر من بلوغ المركز السادس، ليضمن بذلك بطاقة مؤهلة إلى الدوري الأوروبي.
يتصدّر أتالانتا جدول ترتيب الكالشيو برصيد 9 نقاط بينما يوجد نابولي في المركز الثامن

تُلعب المباراة وسط غياباتٍ عديدة من الفريقين. إنتر لديه ما لا يقلّ عن سبعة لاعبين خارج المباراة، بما في ذلك سكرينيار وأليساندرو باستوني وغاليارديني. آشلي يونغ، يونوت رادو ورادجا ناينجولان غير متاحين أيضاً بسبب المرض بينما ستيفانو سينسي ممنوع من المشاركة بسبب بطاقته الحمراء ضد لاتسيو. على الجانب الآخر، يدخل ميلان اللقاء بدون ماتيو غابيا وليو دوارتي ولكنه قد يتمكن من استدعاء أليسيو رومانيولي في قلب الدفاع. الأهم لبيولي، هو عودة المهاجم زلاتان إبراهيموفيتش بعد تعافيه من فيروس كورونا، ما سيعطي الفريق دفعةً كبيرة خاصةً على الصعيد الهجومي.
يمتلك الإنتر اليد العليا في ديربيات ميلان الأخيرة، حيث يتطلع إلى الفوز بالديربي الخامس على التوالي. ويأمل كونتي أن يصبح أول مدرب للإنتر يفوز بأول ثلاث مباريات له في ديربي المادونينا، لكن ذلك لن يكون سهلاً أمام ميلان ـ بيولي في حلته الجديدة.

 

حسين فحص – الاخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!