رياضة

الأنصار يحتفل بالصدارة… وتعثّر العهد والنجمة

حقّق البرج نتيجة كبيرة على حساب الصفاء برباعية مستحقّة

لم يكن فريق الأنصار يتمنى أكثر مما انتهى عليه الأسبوع الثالث من الدوري اللبناني لكرة القدم. أسبوع جديد منفرداً في الصدارة، فوز ثالث على التوالي، شباك نظيفة بعد 180 دقيقة من اللعب، والأهم… تعثّر المنافسين العهد والنجمة.
حافظ الأنصار على صدارته بعد فوزه المريح والمنطقي على الشباب الغازية 3-0 على ملعب صيدا في مباراة سجّل فيها حسن معتوق هدفين ونصار نصار الهدف الثالث. فرض المنطق نفسه في اللقاء في ظل الفارق الكبير في المستوى بين الفريقين، فحقق الأنصار المطلوب بعرض مقنع وثلاثية نظيفة عزّزت الثقة في خط الظهر الذي لم يتلقَّ أي هدف في ثلاث مباريات.
فاز الأنصاريون وجلسوا ينتظرون ما ستؤول إليه نتيجة منافسهم النجمة في لقائه مع شباب البرج على ملعب جونيه البلدي. قدّم النجماويون هدية جميلة للأنصاريين بتعثرهم وتعادلهم 1-1 بعد أن كانوا متأخرين بهدف جميل لعلي حمود. عادل النجماويون من ركلة جزاء سجلها خالد تكه جي، لكنهم فشلوا في التسجيل أكثر وخطف نقاط المباراة. لكن النتيجة لم تكن ظالمة للنجمة الذي استعاد الصورة المهزوزة التي قدمها أمام الصفاء في الأسبوع الأول حين تعادل معه 1-1. وبدا أن الفوز الكبير على السلام زغرتا في الأسبوع الثاني 4-0 لا يعكس واقع الفريق الفني بل نتيجة للفارق الكبير مع الزغرتاويين الذين يلعبون بالشباب. هذا لا ينتقص من أحقية شباب البرج بالتعادل. هذا الفريق الذي يقدم مباراة بعد أخرى أداءً مقنعاً بقيادة مدربه يوسف الجوهري. مجموعة لاعبين مقاتلين وعلى رأسهم سعد يوسف، نجحوا في تخطي إصابة الحارس فضل مسلماني وحكمت الزين وعلي بلوط، ما أجبر الجوهري على ثلاثة تبديلات اضطرارية. خرج الحارس مسلماني ودخل بديله عمر إدلبي فكان سداً منيعاً خلف «المقاتل» سعد يوسف وساهما بمنح فريقهما نقطة مستحقة أمام النجمة.
نزف النجماويون نقطتين جديدتين، ولم يستغلوا تعثّر العهد قبل 24 ساعة حين سقط في فخ التعادل السلبي مع «المضيف» التضامن صور. خدم العهداويون والنجماويون الأنصاريين الفرحين بنتائج فريقهم مع جرعة معنوية كبيرة لـ«الأخضر» قبل «لقاء الموسم» الأسبوع المقبل في مواجهة العهد.

تلقّى مدرب البرج محمد الدقة جرعة «أوكسيجين» كان بأمسّ الحاجة إليها

الحدث الأهم كان يوم السبت في بحمدون حين فاز البرج على الصفاء العنيد 4-1 في بحمدون. فوز كان البرجيون وتحديداً مدربهم محمد الدقة في أمسّ الحاجة إليه بعد الخسارة أمام العهد والتعادل مع الساحل. فالأسبوع الماضي شهد «همساً» في غير محله عن «خطرٍ» يحدق بالدقة في حال تعثره مع الصفاء. كلام غير منطقي وبعيد عن المنطق الفني حول وجود عدم رضى عن المدرب الدقة والحاجة الى تجديد الثقة فيه، إذ لا يمكن تفسير كيف ينسى البرجيون ما فعله مدربهم في السنوات الماضية بعد خسارة نقطتين أمام الساحل. صحيح أن البرج خسر أمام العهد، لكنها خسارة غير مستحقة أمام فريق مدجّج بالنجوم. المهم أن البرج، بقيادة المتألّق محمد قاسم، فاز برباعية سجلها أبو بكر المل (من ركلة جزاء)، محمد ناصر، زين العابدين فرّان ومصطفى الشمعة (خطأ في مرمى فريقه)، في حين سجّل للصفاء أكرم مغربي.
ظلمت الظروف الصفاويين، فهم شاركوا بغياب حارسهم ربيع الكاخي المصاب بشد عضلي في الأسبوع الماضي. وكما يقال إن المصائب لا تأتي فرادة، فقد أصيب الحارس الثاني حسن حسين ودخل بدلاً منه الحارس الثالث طلال دندشلي. كما أصيب لاعبه قاسم حايك خلال المباراة ولم يستطع المدير الفني إميل رستم تبديله لاستنفاد التوقيفات الثلاثة المسموح بها.
بعيداً من بحمدون، وتحديداً في طرابلس كان فريق المدينة يحقق فوزاً كبيراً على السلام زغرتا بثلاثية نظيفة سجلها علاء عزو (هدفان) وعلي رشيد. فوز بست نقاط أمام فريق منافس يبدو أن وضعه سيكون صعباً للغاية هذا الموسم مع دخول عشرة أهداف في ثلاث مباريات دون تسجيل أي هدف.
وعلى ملعب العهد، كان الإخاء الأهلي عاليه يعزز وصافته بتعادله مع شباب الساحل 1-1. لم يسجل الإخاء، بل سجّل لاعب الساحل علي عبود في مرمى فريقه، قبل أن يعادل عباس عاصي للساحل.
انتهى الأسبوع الثالث من الدوري على عدد من الأمور التي تحدث للمرة الأولى، فهو شهد أسرع هدف هذا الموسم وكان للاعب الأنصار حسن معتوق. وشهد أسرع تبديل مع خروج لاعب العهد محمد حيدر بعد عشرين ثانية على بداية المباراة مع التضامن صور مصاباً. أما الأهم فكانت المشاركة الأولى لنادر مطر مع الأنصار رسمياً، حيث دخل في الدقيقة الـ 77 في اللقاء مع الشباب الغازية بدلاً من عباس عطوي «أونيكا».

عبد القادر سعد – الاخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!