اخبار عربية ودوليةالرئيسية

إتهامات متبادلة بين ترامب وبايدن.. وإلغاء مناظرتهما الثانية

انتقد المرشح الديمقراطي بانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن تعامل الرئيس دونالد ترامب مع جائحة فيروس كورونا، بينما عقد المرشحان لقاءات جماهيرية تلفزيونية متزامنة بعد إلغاء مناظرتهما الثانية.

وسلطت المواجهة التلفزيونية، التي عقدت في وقت ذروة المشاهدة، الضوء على مدى كون حملة هذا العام غير عادية في ظل الجائحة التي أصابت قرابة ثمانية ملايين أميركي، من بينهم الرئيس نفسه.

وسعى بايدن، الذي كان يتحدث إلى الناخبين في فيلادلفيا على محطة (إيه.بي.سي) التلفزيونية، إلى جعل معالجة ترامب للجائحة القضية الرئيسية، حيث ألقى باللوم على الرئيس الجمهوري؛ بسبب تهوينه من شأن الفيروس الذي قتل أكثر من 216 ألفا في الولايات المتحدة.

وقال بايدن: “لقد قال إنه لم يبلغ أحدا لأنه كان يخشى أن يصاب الأمريكيون بالذعر”. وأضاف: “الأميركيون لا يصيبهم الذعر. هو من أصيب بالذعر”.

ودافع ترامب عن طريقة معالجته للجائحة، وكذلك عن سلوكه الشخصي، بما في ذلك تنظيم حدث في البيت الأبيض لم يضع الغالبية فيه الكمامات أو يلتزموا بالتباعد الاجتماعي، وهو ما أسفر عن إصابة العديد من الحاضرين بالمرض.

وقال ترامب على محطة (إن.بي.سي) التلفزيونية أمام جمهور من الناخبين في ميامي: “أنا رئيس، يجب أن أرى الناس، لا يمكن أن أجلس في قبو”، وانتقد بايدن ضمنا، بعدما أمضى شهورا بعيدا عن فعاليات الحملة مع احتدام الجائحة.

وكان ترامب قد قاطع بايدن بحدة خلال مناظرة سادتها الفوضى قبل نحو أسبوعين، ولم يبد في لقائه الأخير اهتماما يذكر بتغيير لهجته.

وقال إنه سمع “روايات مختلفة” حول فاعلية الكمامات، وذلك رغم أن خبراء الصحة العامة في إدارته قالوا إن وضع الكمامة مهم لوقف انتشار الفيروس.

وكان ترامب قد انسحب من المناظرة الثانية التي كانت مقررة الخميس، عندما قالت اللجنة المنظمة إنها ستعقد عبر الإنترنت؛ بسبب المخاوف من فيروس كورونا.

ومن المقرر إجراء المناظرة الرئاسية الثالثة في 22 تشرين الأول بمدينة ناشفيل في ولاية تنيسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!