اخبار محليةالرئيسيةما وراء الخبر

نصرالله لماكرون: هذه الرواية الأصلية

شعر ماكرون أنّ الأسباب التي دفعته الى مسايرة الحزب قد انتفت عقب انهيار مبادرته

تركت مواقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دوياً قوياً في بيروت، بفعل ما تضمنته من رسائل قاسية في اتجاهات عدة. ولكن، كيف تلقت بيئة الثنائي الشيعي كلام ماكرون، وسط الصمت الذي يلفها منذ أن أدلى الاليزيه بدلوه؟

بَدا واضحاً انه كانت لـ»الثنائي»، خصوصاً «حزب الله»، حصة الأسد من «القرار الظني» الذي تلاه الرئيس الفرنسي في معرض توزيعه المسؤوليات السياسية عن تقويض مبادرته. وخلافاً لإطلالاته السابقة التي حرص خلالها على إبقاء الجسور ممدودة مع «حزب الله»، أوحى ماكرون هذه المرة بأن لم يعد لديه ما يخسره بعد تعطيل مسعاه وإصابته في كبريائه كرئيس لدولة أوروبية عظمى، فرفع حدّة لهجته في معرض مخاطبة «الثنائي»، محمّلاً إيّاه التبعات الأكبر عما آلت إليه مبادرته، وصولاً الى اتهام طرفيه بأنهما لا يريدان التسوية، مع نصيحة للحزب بأن لا يجب عليه أن يعتقد أنه أقوى ممّا هو.

لكنّ الأخطر ليس هنا، وفق أوساط البيئة الشيعية، بل في «تهديدات مبطنة ومضمرة» انطوى عليه كلامه عن خيارَي التفاوض والحرب في التعامل مع «حزب الله».

لقد شعر ماكرون أنّ الأسباب التي دفعته الى مسايرة الحزب قد انتفت عقب انهيار مبادرته، خصوصاً انّ هذه المسايرة شكّلت عبئاً ديبلوماسياً عليه في ظل الاعتراض الأميركي على مرونته حيال الحزب تحت شعار الفصل بين الجناح السياسي والجناح العسكري.

وبينما امتنع مسؤولو حركة «أمل» و»حزب الله» أمس عن التعليق على مواقف ماكرون بناء على تعليمات من قيادتي التنظيمين، يطلّ الأمين العام للحزب السيّد حسن نصرالله عند الثامنة والنصف مساء اليوم عبر الشاشة، فما الذي سيقوله؟ وهل سيقفل الباب الفرنسي كلياً ام سيتركه موارباً؟

ما هو أكيد انّ مطالعة ماكرون الاتهامية خلّفت أصداء سلبية لدى قيادة «حزب الله»، والأرجح انّ نصرالله سيرد مباشرة على ماكرون وسيفنّد ما يعتبره «مغالطات أساسية» وردت في خطابه، خصوصاً بعدما حمّل الحزب المسؤولية الاكبر عمّا آلَ اليه مصير مبادرته. وبالتالي، سيشرح نصرالله كيف أنّ «الطرف الآخر هو الذي عرقل المسعى الفرنسي وأحبط محاولات تشكيل الحكومة عبر طروحات مفتعلة لم تكن واردة أصلاً في متن المبادرة الباريسية»، وهو ما اعترف به ماكرون نفسه.

وإلى حين ان يقدّم نصرالله اليوم ما يعتبرها «الرواية الاصلية» لما جرى، هناك في بيئة 8 آذار من يعتبر انّ مطالعة ماكرون امس الأول «قلّصت كثيراً دوره كوسيط نزيه في الازمة، إن لم تُنهه كلياً، الّا اذا أعاد تصويب وجهة هذا الدور قبل فوات الأوان».

وما يعزّز اقتناع البعض أنّ «ماكرون وضع نفسه على هامش اللعبة هو انه ربط ضمناً تشكيل الحكومة بالانتخابات الأميركية عندما أشار الى مهلة جديدة للتأليف تمتد بين 4 و6 اسابيع، الأمر الذي يعني في السياسة إنّ الحاجة اليه ستنتفي تلقائياً بعد انتخاب الرئيس الأميركي الجديد الذي سيحصل التفاوض معه».

ويلفت أحد صقور 8 آذار الى انه «ثبت انّ أهداف باريس لا تختلف في جوهرها عن سياسة واشنطن، إذ تبين انّ كلاهما لا يريد وجود «حزب الله» في الحكومة المقبلة، مع فارق انّ الأميركي يُجاهر بذلك بينما يُقارب الفرنسي الأمر بالمواربة».

هل صار محسوماً انّ الحكومة مؤجلة الى ما بعد الانتخابات الأميركية؟

وفق الوقائع الراهنة، لا الحريري في وارد القبول بالمهمة او انتداب احد لها من جديد، ولا الرئيس ميشال عون و»التيار الوطني الحر» و»الثنائي» في وارد تشكيل حكومة لون واحد، وبالتالي فإنّ الأبواب تبدو موصدة أمام هذا الخيار وذاك.

ولكن عون لا يتحمّل في الوقت نفسه عدم الدعوة إلى إجراء استشارات نيابية ملزمة لتسمية رئيس مكلف، حتى موعد الانتخابات الأميركية، فهل تتم الاستشارات بهدف اختيار شخصية تتولى تقطيع الوقت ولا تؤلف… أم قد تحصل مفاجأة وتخرج الحكومة من «خرم» الإبرة نتيجة تبدّلٍ ما في المعادلات او الحسابات؟

عماد مرمل – الجمهورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!