مجتمع ومنوعات

الشيخ ضو: أيها الزعماء والسياسيين الذين تشوهون صورة لبنان آن لكم أن ترحلوا

أصدر رئيس جمعية الإرشاد والتواصل الشيخ صالح توفيق ضو البيان التالي :
سؤال برسم السياسيين الذين يطالبون بالتحقيق الدولي في الكارثة التي حلّت بإنفجار بيروت السؤال “كلنا يعلم بكل التعيينات التي تحصل بكل القطاعات وفي القضاء تحديداً لا يعيُن قاض، إلا من خلال زعيم طائفته الذي يعتبره الأكفأ، ويزكيّه وإذا كان كذلك لماذا عندما يحصل كارثة كبيرة فوراً يطالبون بالتحقيق الدولي ويقولون علناً بأن لا ثقة لديهم بالتحقيق القضائي اللبناني، إذاً هم يعترفون بأنهم يقدّمون من ليسو أكفّاء وليسوا أهلاً ليكونوا بموقعهم العدلي، كفى نفاقاً وإستهتاراً فأنتم أفسدتم القضاء والعدل، وعلى القضاء أن ينتفض لكرامته بوجههم ويستعيد دوره بعيداً عن فسادهم”.
وأضاف البيان:”لنعود بالذاكرة الى يوم طالبتم بالمحكمة الدولية للرئيس رفيق الحريري، أقمتم الدنيا ولم تقعدوها وهربتّم قوانينها سرقة وبغير وجه حق وكنتم تطلقون الأحكام سلفاً من خلال العهر السياسي الذي تمثلوه داخلياً وخارجياً، وبعد خمسة عشر سنة ومئات الملايين من الدولارات لماذا وصلتم سوى إلى الفشل والخيبة لأنها لم تخدم مشروعكم الذي بنيتم عليه أمجادكم، وكان أملكم الوحيد وعندما خرج الحكم إبتلعتم ألسنتكم خيبة وبهتاناً، ومن جديد تطالبون اليوم بالتحقيق الدولي بإنفجار المرفأ، فلماذا ولبنان لديه نخبة من القضاة بأعلى مراتب الكفاءة والنزاهة، ولكن أنتم أيها الزعماء والسياسيين الذين تشوهون صورة لبنان بتدخلكم بكل شيء، آن لكم أن ترحلوا، ثلاثون سنة وأنتم تفسدوه بسرقاتكم وتحويل الدولة إلى شركة لكم، أكلتم خيرها وافلستموها وتحاولون من جديد الإستثمار بالدم ،لكي تعودوا من جديد وتمسكوا بالدولة إذا كنتم تريدون المساعدة حقاً فخروجكم من الحياة السياسية هو أفضل ما يكون بعد أن لفضكم الشارع، ولبنان سيبقى حتماً للشرفاء والصادقين الذين ينهضون به وكل ما تداعى تتشابك الأيدي وتنهض به، إفسحوا المجال للشباب الواعد وعند كل الأحزاب والطوائف لكي ينهضوا بالبلد بعيداً عن هيمنتكم وتسلطكم، لأن
لبنان لا تنقصه العقول المبدعة، فالعقل اللبناني ساهم في نهضة دول عديدة وكان له الدور الأول بالإعمار والتطور، فابتعدوا ليكون للعقول دورا في إعادة لبنان الذي نطمح إليه فالحياة إستمرار ولا تدوم لأحد ولو كان ناجحاً، فكيف إذا كان فاشلاً
فاتركوا هذا البلد وشأنه ونحن بألف خير، وهل تظنون أن الله لم يخلق غيركم ولم تشرق الشمس إلإ من أجلكم، فعليكم أن تعلموا جيدا انكم لا تمثلون إلا أنفسكم ومن يستفيد من سرقاتكم، ولدينا سؤال أصبح حقاً عليكم أن تبحثوا عمن قتل الرئيس الشهيد الحريري إذا كنتم تحبوه، فقد صبرنا على إتهاماتكم طويلاً وها هي المحكمة تقول علنا لا دخل لسوريا او حزب الله بالجريمة.
لكن يبقى هناك قاتل حقيقي وأنتم تعرفوه لأنه من فبرك قضية الشهود الزور من أجل نتيجة مرسومة سلفاً لينال من أخصام سياسيين يدرك حقيقة ما جرى فاخرجوا على الشاشات وقولوا للناس من هو القاتل والمتآمر ، وعليكم أيضاً أن تعتذروا علناً من الدولة الشقيقة سوريا ومن حزب الله على إتهاماتكم، خصوصاً وأنه لم يبق شيئاً من إلإساءة والتهم والتهجم إلا ووجهتموه، وإن كنتم تملكون الشجاعة إعتذروا علناً عن قباحتكم وتضليلكم وبالدرجة الأولى من جمهوركم الذي خدعتموه، فإن الله يمهل ولا يهمل سقط القناع وأنبلج فجر الحقيقة، فموتوا بغيضكم إنا الله مع الصابرين وجولة الباطل ساعة وجولة الحق حتى قيام الساعة، ومن إستغلكم بلعب الدور ليبلغ مراده تخلى عنكم ولم يلتفت لكم، فهل تتعظون أم أن الحقد أعمى بصائركم?
الشوف في ٢٠٢٠/٨/٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!