اخبار عربية ودوليةالرئيسية

أسلحة تحمل شعار (USAID) في اليمن

قال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، إنّ القوات اليمنية عثرت على مجموعة كبيرة من الأسلحة عليها شعار “الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) في البيضاء”.

وأضاف سريع في تصريحٍ له اليوم الثلاثاء، أن “هذه هي حقيقة هذه المنظمة”، معتبراً أنها “تحاول فرض قرارها على اليمنيين وتمارس أدوارا مشبوهة”.

وأشار سريع إلى أنّ واشنطن “لم تكتف بدعمها العسكري واللوجيستي والاستخباري لتحالف العدوان في حربه وعدوانه على اليمن”.

كما ذكر أنّ “وكالة التنمية الأميركية تمارس أدواراً استخبارية بشعارات إنسانية”، لافتاً إلى أنّ “وكالة التنمية تتبع وزارة الخارجية الأميركية مباشرة و تعمل لصالح أعداء البلد”.

في هذا السياق، اتهم سريع واشنطن بالوقوف خلف العدوان “فهي من تسلّح وتحدد الأهداف وتغطي جرائمه الفظيعة بحق الشعب اليمني”.

وتابع: “الموقف الأميركي يقف خلف الحصار على بلادنا وشعبنا يُقتل بأسلحة أميركية”.

المتحدث باسم القوات المسلحة أشار إلى أنّ الشعب اليمني يعاني “لأن الولايات المتحدة تدعم أدواتها بالمنطقة النظامين السعودي والإماراتي”.

وتطرق سريع إلى العمليات العسكرية التي نفذتها القوات المسلحة، قائلاً إنّ “قواتنا نجحت بتنفيذ عمليات عسكرية نوعية تمثلت في ضربات مركزة على أهداف حساسة من ضمن بنك الأهداف المعلن”.

هذا وشدد على أنّ “لغة التهديد والوعيد لن تجدي نفعاً مع شعب اليمن ومع قواته المسلحة”، مشيراً إلى أن “الجميع نذر نفسه لمعركة الحرية”.

وقال “نبشر العدو ليس بعملية واحدة انتقامية للشهيد الصماد بل بسلسلة عمليات ستقض مضجعك”، مؤكداً أنّ “من يستهدف إخواننا في نجد والحجاز وعسير هو العدو من خلال بطاريات الباتريوت التي تسقط على المنازل”.

سريع لفت إلى أنّ “المسيّرات اليمنية وكذلك الصواريخ تتجه الى أهدافها وفق مسار مرسوم مسبقاً”، منوهاً إلى أنّ “طائرات حربية تقوم بملاحقة المسيرات فتُقصف وتقع الصواريخ بشكل مباشر أو من خلال الشظايا على الأبرياء”.

وتابع: “إذا كان هناك من خطر على السكان أو المقيمين في مناطق العدو فهي من دفاعاته الجوية الفاشلة ومن طيرانه الحربي”، مشدداً على أنه “لن تستطيع أي قوة على وجه الأرض أن تنتزع حقنا المشروع في الدفاع عن بلدنا العزيز وشعبنا العظيم”.

ورأى المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية أنّ “وضعنا العسكري اليوم أفضل بكثير مما كان عليه ومفاجآت الجيش اليمني لن تتوقف”، مضيفاً “حربكم الاقتصادية ستكون عواقبها وخيمة وقد تمتد نيرانها الى عقر داركم عما قريب”.

وفي هذا الإطار، أكد سريع أن “قواته ستكافح بكل الوسائل المتاحة وستدافع عن اليمن ولو بالأحجار ولن تستسلم أبداً”.

وختم سريع بالقول إنّ “مأرب ليست للخونة من عملاء الملكية السعودية ومرتزقة فنادق الرياض وأبوظبي بل للشرفاء الأحرار”.

الميادين نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!