اخبار عربية ودولية

سريع يعلن عن تقدّم في مأرب.. ‏‎ ‎وتطهير مديريّة ‏ردمان بالكامل

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، أن «القوات المسلحة وأبناء محافظة البيضاء تمكنوا من تطهير مديرية ردمان بالكامل»، مشيراً إلى «تطهير جبهة قانية والوصول إلى مناطق ماهلية وأجزاء واسعة من مديرية العبدية في مأرب».

وفي مؤتمر أمس، حول التطورات العسكرية في مأرب والبيضاء لفت سريع، إلى أن «القوات المسلحة حققت تقدماً مهماً وكبيراً وحررت مساحة تقدر بـ 400 كلم2 في مأرب».

وأشار سريع إلى «انهيارات واسعة في صفوف العدو الذي مني بخسائر مادية وبشرية».

كما تطرق سريع إلى موضوع ياسر العواضي وهو الأمين العام المساعد لحزب «المؤتمر الشعبي العام»، قائلاً إنه «نسّق مع دول العدوان للالتفاف على قواتنا من مديرية ردمان»، مضيفاً أن «العواضي واصل الانجرار مع مخططات العدوان رغم تحذيره وأدخل مرتزقة بينهم تكفيريون وداعشيون».

وتابع: «القوات المسلحة تمكنت من رصد نشاطات العواضي بينها حشد مرتزقة والتمركز في مناطق مختلفة»، مشيراً إلى أن «العواضي استعان بدول العدوان التي قدمت الدعم من مال وسلاح ومرتزقة وإسناد جوي».

وأوضح المتحدث باسم القوات المسلحة أن العواضي «رفض التجاوب مع جهود الوساطات من أبناء محافظة البيضاء»، مشيراً إلى أنه «ساهم في إقامة مصنع عبوات ناسفة لاستهداف القوات المسلحة في محافظة البيضاء».

وكشف سريع أن «دول العدوان وضعت في إمرة الخائن العواضي لواءين عسكريين ومدرعات وآليات وأسلحة»، مؤكداً أن «خطة القوات المسلحة الهجومية هدفت للقضاء على فتنة الخائن العواضي عبر التقدم من أربعة مسارات».

وفي المؤتمر كشف سريع أنه «سقط العشرات من المرتزقة ما بين قتيل ومصاب وأسير وفر العشرات خلال هجومنا».

وفي السياق، ثمنت القوات المسلحة «الموقف المشرف لقبائل البيضاء الحريصة على أمن واستقرار البلاد».

هذا وعرضت القوات المسلحة اليمنية مشاهد للاستهداف المباشر لعناصر التحالف السعودي في مديرية ردمان وفرارهم، وإلى المنازل التي حولها عناصر التحالف السعودي إلى ثكنات عسكرية.

بدوره، قال وكيل وزارة الإعلام في حكومة صنعاء نصر الدين عامر إن «العملية في ردمان خطوة استراتيجية على جبهة مهمة جداً».

ولفت عامر إلى أن «القوات المسلحة ستواصل عملياتها الرادعة ما دام حصار التحالف السعودي مستمراً»، مضيفاً أن «الأيام المقبلة ستكون حافلة بالمفاجآت اذا استمر حصار التحالف».

ومنذ أيام أعلنت السلطة المحلية في مديرية ردمان السيطرة على المديرية وإعادة الأمن إليها بعد التصدي لمن وصفتهم بـ»العملاء الذين نفذوا أعمالاً تخريبية بقيادة المدعو ياسر العواضي»، مؤكدة «تنفيذها أعمالاً تخريبية مع مرتزقة وتكفيريين جيء بهم من خارج المديرية والمحافظة واستقدم السلاح بدعم من دول العدوان».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!