اقتصادالرئيسية

نتائج تجفيف المازوت: تقنين كهرباء المولدات

بدأت ثمار التجفيف المتعمّد لمادة المازوت من السوق اللبناني تظهر على حياة السكان. عدد من أصحاب المولدات في المناطق أعلن فرض برنامج تقنين لساعات التغذية بالكهرباء بسبب نفاد الوقود لتشغيل مولداته، ما يعني بأن الأسر والمؤسسات ستخضع لتقنين مضاعف في الصيف: كهرباء الدولة وكهرباء المولد.
تلك النتيجة خلفها أسباب عدة تكشف مسؤولية كارتيلات النفط عن الأزمة المفتعلة «بالتواطؤ مع وزارة الطاقة والمياه بحجة منع تهريبه إلى سوريا». والحقيقة أن ثنائي الكارتيل ــــ الوزارة، وبالتعاون مع أصحاب المولدات، يسعى إلى فرض ضريبة إضافية على تنكة المازوت بقيمة خمسة آلاف ليرة لبنانية ورفع التعرفة على المشتركين من خلال التلطي وراء نفاد المخزون وارتفاع سعر الدولار، «فيما يبقى المستفيد الأكبر هو كارتيل النفط وملحقاته من أصحاب المحطات، الذي يسعى الى احتكار المازوت وتخزين الكميات المتوفرة لديها»، بحسب أحد أصحاب محطات الوقود التي نفد منها المازوت.
بعض ملامح ما يجري فضحها بيان تجمّع أصحاب المولدات في مدينة صور مساء أمس. إذ أعلنوا فيه نفاد مادة المازوت من خزاناتهم «بسبب فقدانها من السوق واحتكارها من قبل بعض التجار الكبار». ولفتوا إلى أنهم قصدوا أمس «مدير منشآت الزهراني وطلبنا منه شراء المازوت للمولدات من أجل تسيير أمور المواطنين فرفض تسليمنا إياها، بينما كل المحطات تسلّمت المازوت من منشآت الزهراني. وبالتالي أصبح هناك سوق سوداء لبيع المازوت. فيما أصحاب المحطات ينتظرون نفاد خزاناتنا من المازوت ليجبرونا على شرائها بأسعار مرتفعة من السوق السوداء، أي بمبلغ ما بين 16 ألف ليرة الى 18 ألف ليرة. أما نحن، فلا نستطيع شراء المادة خلافاً لتسعيرة الدولة البالغة عشرة آلاف وخمسمئة ليرة». وكرر البيان اتهام أصحاب المحطات «بالتلاعب بسعر المازوت لبيعه بأسعار مرتفعة في ظل تقلبات ارتفاع سعر صرف الدولار أخيراً بنسبة 15 في المئة».

كارتيل النفط يتواطأ مع الوزارة بذريعة منع تهريب المازوت إلى سوريا

المشهد نفسه تكرر في طرابلس حيث عقد تجمّع أصحاب المولدات في أبي سمرا اجتماعاً أمس بحث في أزمة شح المازوت وتأثيرها على عملهم. ولوّح البعض «بوضع اليد على صهاريج الشركات والمازوت في حال تبين أنها تصرف لمصلحة التهريب وخلافه».
مهما كانت الأسباب الخفيّة والظاهرة لأزمة المازوت، إلا أن الثابت وقوع السكان ضحيتها في مختلف حاجياتهم اليومية من عمل الأفران والمستشفيات والكهرباء والمياه.
وفي تغريدة لافتة، ليل أمس، قال عضو تكتل لبنان القوي النائب زياد أسود عبر «تويتر»: «يللي بدّو مازوت بسهّل فتح اعتمادات ويللي عم يعقدها بدو يستعملها حتى يوترها… وفهمكم كفاية».
تجدر الإشارة إلى أن رئاسة مجلس الوزراء أعلنت أول من أمس أنه «بناءً على توجيهات الرئيس حسان دياب، تمّ هذه الليلة أخذ عيّنات المازوت من بواخر الفيول لإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة، على أن يتم توزيع مادة المازوت على الأسواق خلال الـ 24 ساعة المقبلة بعد إصدار نتائج الفحوصات».

آمال خليل – الاخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!