مجتمع ومنوعات

بلدية شارون: إحفظوا اهلكم من السقوط

آثرنا على أنفسنا أن نحفظ سرّ من نعرف مرضه، وأن لا نبلغ الناس بما لا يرغب هو نفسه بنشره، ونترك للمجتمع الوقوف امام مسؤولياته في حفظ ابنائه
آثرنا أن نبقى على قيد الكرامة والمحبة لاهلنا ومواطنينا.

وما تمر به بلادنا والعالم ليس محطة عابرة بل مفترق كبير بين عالمين يختلفان في بنية المجتمع ومشاعره واحاسيسه وقراءاته لما يحدث ضمنه وحوله.
وما جرى مؤخرا في بلدتنا من اصابة بفيروس كورونا المستجد لاحد أبناء البلدة الاعزاء وضعنا من جديد في عين العاصفة امام تحدٍّ جديد نخوضه جميعا للخروج الى النور مجددا
ولكن للاسف الشديد يسقط البعض في مجتمعنا مرة جديدة بعدم تحمل مسؤوليته بوعي وادراك إن كان في الاستكبار على المرض او الاستهتار بخصوصية المريض، حيث نذهب لعلاج الواقع الصحي وإذ بنا نقع في مرض نفسي لا يستطيع اي طبيب علاجه

والحق يقال، إن الذي أصابه الفيروس في بلدتنا هو نفسه الذي اتصل بنا من غربته بتاريخ 03/04/2020 وابلغنا انه وضع بتصرف بلدته واهله مبنى يملكه في منطقة الملاحة خدمة للمجتمع الذي ينتمي اليه، وهذا يدل على مدى حرصه والتزامه ومعرفته لخطورة الوضع المستجد.

لكل ما تقدم، نهيب بكم جميعا، أن نكون على قدر المسؤولية في تجنب نقل الاخبار المغلوطة، او التهامس في ما يؤذي مرضانا واهلنا ويفكك اواصر المحبة بيننا.
نهيب بكم جميعا ونضعكم امام المسؤولية الاخلاقية الملقاة على عاتقكم.
واعلموا أن المجتمعات لا تتقدم الا بتكافلها وتضامنها والدفاع عن ابنائها، ولا تبنى الا بالنظر نحو رفعتها وخلاصها، وانها بالتالي تتهدم وتتفكك وتسقط متى وقعت في فخ الاستهتار والفردية والانانية، ومتى تخلت عن اخلاقها وقيمها ومثلها.
تبقى لكم محبتنا، وثقتنا بما تملكون من قيم حق وخير وجمال في نفوس تأبى ان تنكسر في اي صراع يفرض عليها

رئيس بلدية شارون
مهنا البنا
الاحد في 24/05/2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!