بيئة

الحركة البيئيّة اللبنانيّة: ما يجري على رأس نهر الكلب الأثري جريمة

إنّ ما يجري اليوم على رأس نهر الكلب الأثري تنفيذاً لمشروع بناء مجمّع حزبي يشكّل جريمةً بحق تاريخنا وبحق البيئة في لبنان ومخالفة للتشريعات المرعيّة الإجراء وتحديداً لقانون حماية البيئة رقم 444/2002 والمرسوم التطبيقي له أصول تقييم الأثر البيئي رقم 8633/2012.

هذا المشروع واقع في نطاق منطقة حساسة بيئياً كونه ينفذ في حرم وادي نهر الكلب المصنف موقع طبيعي محمي من وزارة البيئة بموجب القرار رقم 1/97، وعلى رأس صخري أثري تاريخي مدرج على لائحة “ذاكرة العالم” من قبل منظمة الأونيسكو منذ العام 2005.

إن هذا الموقع صنفته الخطة الشاملة لترتيب الأراضي الصادرة بموجب مرسوم رقم 2366/2009 من المناظر الطبيعيّة الكبرى التي تشكّل جزءاً أساسياً من هوية لبنان، بالرغم من كل ذلك اكتفت وزارة البيئة بفحص بيئي مبدئي للمشروع ولم تطلب إجراء دراسة تقييم الأثر البيئي المستوجبة قانوناً لمشروع بناء مجمّع على هكذا موقع وما يلحق ذلك من الإصغاء الى العامة والإختصاصيين الذين كانوا سوف يرفضون حكماً المشروع، وحتى اليوم، ورغم كل هذه المعطيات لم تحرّك وزارتي البيئة والثقافة ساكناً لوقف التعدي على هذا المعلم التاريخي والطبيعي.

ويبقى أن ننتظر حكم القضاء اذ تقدمت Lebanon Eco Movement الحركة البيئيّة اللبنانيّة بشكوى أمام النيابة العامة الاستئنافية في بعبدا بحق كل من يظهر التحقيق أنّه قد دمر صخور رأس الكلب الأثرية وهدّد بذلك إدراج هذا الموقع على لائحة التراث العالمي من قبل منظمة الأونسكو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!