اخبار محليةالرئيسية

عون: نرغب في تعزيز التعاون مع اليونان وقبرص

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان العلاقات اللبنانية- اليونانية قائمة على اسس متينة من التعاون في المجالات كافة وهي تزداد متانة نظرا للمصالح المشتركة بين البلدين والصداقة التي تجمع الشعبين.

وابلغ الرئيس عون، وزير الخارجية اليونانية نيكوس دندياس NIKOS DENDIAS خلال استقباله ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان ثمة مواضيع مشتركة بين لبنان واليونان وقبرص ما يجعل لقاء الدول الثلاث يعود بالخير والفائدة على شعوبها، شاكرا لمشاركة اليونان في القوة البحرية التابعة للقوات الدولية العاملة في الجنوب ( اليونيفيل) والتي تساهم في حفظ امن المياه الاقليمية اللبنانية تنفيذا لقرار مجلس الامن الرقم 1701.

وخلال اللقاء الذي ضم نائبة رئيس الوزراء وزيرة الدفاع الوطني السيدة زينة عكر والوزير السابق سليم جريصاتي والقائم بالاعمال اليوناني في بيروت السيد KONSTANTINOS CHATZITHOMAS واعضاء الوفد المرافق للوزير دندياس، تطرق البحث الى اوضاع النازحين السوريين في لبنان وتداعيات هذا النزوح على مختلف القطاعات اللبنانية.

كما تم البحث في سبل مواجهة الازمة الاقتصادية والمالية الراهنة، حيث ابدى الرئيس عون رغبة لبنان في تعزيز التعاون الاقتصادي والسياحي مع اليونان وقبرص على نحو يعطي لهذا التعاون زخما اضافيا لاسيما عند التقاء الدول الثلاث على خطط عمل موحدة وفق ظروف كل بلد.

وعرض رئيس الجمهورية للخطوات القائمة لاطلاق “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” في لبنان في ضوء القرار الذي صدر عن الامم المتحدة خلال الجمعية العمومية التي انعقدت في شهر ايلول الماضي.

وكان الوزير اليوناني ابدى سعادته لوجوده في لبنان، شاكرا رئيس الجمهورية على استقباله، مؤكدا على ضرورة التنسيق بين لبنان واليونان في مجالات عدة لتطوير العلاقات الثنائية، ولدعم لبنان في المحافل الاقليمية والدولية.

وعرض الوزير دندياس لتجربة اليونان في الخروج من الازمة الاقتصادية التي مرت بها قبل عشر سنوات والتي امكن تجاوزها حيث بدأت اليونان تستعيد عافيتها الاقتصادية والمالية. ورحب الوزير اليوناني بطرح الرئيس عون للتنسيق في البرامج السياحية بين لبنان واليونان وقبرص، معربا عن استعداد بلاده لتقديم كل الدعم للبنان.

الوزير السابق يعقوب الصراف

الى ذلك، استقبل الرئيس عون الوزير السابق يعقوب الصراف وعرض معه الاوضاع العامة في البلاد، وعددا من المشاريع الانمائية لمنطقة عكار، منها انشاء مرفأ قبالة بلدة القليعات ومنطقة اقتصادية، اضافة الى تشغيل مطار القليعات للحركة التجارية.

النائب السابق اميل رحمة

واستقبل الرئيس عون النائب السابق اميل رحمه الذي اطلعه على نتائج الزيارة التي قام بها الى الاردن واللقاءات التي عقدها مع عدد من المسؤولين الاردنيين. كما تطرق البحث الى شؤون داخلية وحاجات منطقة بعلبك- الهرمل والتطورات الراهنة. وبعد اللقاء، اوضح النائب السابق رحمة، انه ركز مع الرئيس عون على اهمية الدور الذي يقوم به على نحو متواصل لمعالجة الازمة الاقتصادية والمالية الراهنة بعيدا عن الاضواء. واضاف : “ان هذه الازمة تأتي نتيجة تراكمات امتدت الى ثلاثين سنة ولا يمكن تحميلها للسنوات الثلاث التي انقضت من عمر العهد، مع العلم ان فخامة الرئيس يعتبر نفسه مسؤولا كما قال امام الوفود التي زارته الاسبوع الماضي، وبذلك يظهر فخامته احتراما عاليا لتحمله المسؤوليات الوطنية، والمطلوب من الجميع تضافر الجهود والالتفاف حوله للخروج من النفق خصوصا اذا احسنا ادارة الملف بمسؤولية وواقعية”.

وتابع : “لقد عرضت مع فخامة الرئيس موضوع ” الحراك الشعبي” الذي اثبت انه اسس لمعارضة مراقبة وبناءة ما يساعد على المضي في حملة مكافحة الفساد وتصحيح الخلل التي اطلقها رئيس الجمهورية منذ بداية عهده، وعلى الحراك ان يبعد عنه الغوغائيين والمندسين الذين شوهوا في وقت من الاوقات صورته البهية”.

واشار النائب السابق رحمة الى ان الاوضاع الراهنة ” لا يجوز ان تشغلنا عن التطورات الاقليمية ولاسيما القضية الاساسية التي ناضلنا من اجلها وهي حق العودة للفلسطينيين ورفض التوطين وما تخطط له صفقة القرن”.

سفير لبنان في الجزائر

وفي قصر بعبدا، سفير لبنان في الجزائر السفير محمد حسن الذي عرض مع رئيس الجمهورية العلاقات اللبنانية الجزائرية وسبل تطويرها في المجالات كافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!