اخبار محليةالرئيسية

خيار حكومة التكنوقراط لا يزال مستبعدا

اشارت مصادر مشاركة في المشاورات لـ”الجمهورية” الى ان الأمر الجوهري الذي تقاربه المشاورات الجارية على الخطوط السياسية، هو التلازم بين التكليف والتأليف، وذلك كسباً للوقت الذي لا يحتمل وضع البلد تضييعه، وتجنّباً للسقوط ما بعد التكليف في مرحلة طويلة من “العَلك السياسي” والمناكفات والاشتراطات والطروحات المتصادمة والمحاصصات قبل تأليف ​الحكومة​ ​الجديدة​ على نحو ما حصل في مرحلة ​تشكيل الحكومة​ المستقيلة، وأبقى التأليف معلقاً أشهراً عدة”.

وفي هذا السياق، تلخّص المصادر أجواء المشاورات بالقول إنها شاقة، وخصوصاً انها تُقارِب منطقين: الأول يعبّر عن رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ ويقول: “أعطني التكليف ومن ثم نتكلم بالتأليف”، والثاني يقول: “كيف نعطي التكليف من دون أن نتفاهم على ما بعده، فإعطاء التكليف وحده معناه أنك تمنح الحريري سلاحاً إضافياً يستخدمه في مرحلة التأليف ووفق شروطه”.

وتبعاً لذلك، تحدثت المصادر نفسها عن صعوبة جدية تعترض مسار المشاورات، لاسيما حول شكل الحكومة الجديدة، ليس من ناحية حجمها سواء أكانت مصغّرة من 14 أو 16 أو 18 وزيراً، أو موسّعة من 24 أو 30 وزيراً، بل من ناحية نوعيتها، لافتة الى انه “حتى الآن يبدو خيار حكومة تكنوقراط مستبعداً، والأقرب الى القبول حكومة سياسية مطعّمة باختصاصيّين”، مشيرة الى انه “حتى خيار هذه الحكومة ما زالت تعترضه صعوبات جدية، تتمثّل باستمرار الحريري على موقفه من عدم إشراك الوزير باسيل فيها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!