اخبار محليةالرئيسية

الحريري:بعد 72 ساعة لي كلام آخر

بعد انتهاء كلمته التي اعلن فيها عن اعطائه مهلة 72 ساعة لشركائه في الوطن كي “يحصل على حل يقنعنا ويقنع الشارع”، غرّد رئيس الحكومة سعد الحريري مطلقاً وسم 72 ساعة.

وأكَّد  الحريري في كلمته، أنّه “رغم كلّ شيء سنبقى عائلة واحدة اسمها لبنان، فالبلد يمرّ بظرفٍ عصيبٍ لا سابقة له في تاريخنا”.

وتمنَّى على اللبنانيين، “أن يسمعوا كلامي الصريح”.

وقال خلال كلمة من السرايا الحكوميّة مساء اليوم:”المهم كيف سنعالج هذا الوضع ونقدِّم للشعب الحلول مع العلم أنّ هذا الوجع انفجر في الشارع لكني احاول منذ 3 سنوات أن أقدِّم حلولًا له”.

واضاف:”قلت أنّ الحل هو بتخفيضِ الفارق بين المصروف السنوي والمدخول السنوي، وفي الوقت نفسه قلت للجميع بأنّ الحلّ الحقيقي هو زيادة المدخول في البلد”.

ولفت، الى اننا “اتفقنا مع كل الشركاء في الوطن على الاصلاحات التي لا حل من دونها، وأخذت هذا الاتفاق الى اشقائنا واصدقائنا في المجتمع الدولي”.

واشار الحريري، الى أنّ “الأصدقاء وافقوا على الالتزام بـ11 مليار للبنان مقابل الاصلاحات التي التزمنا بها وهذا باختصار مؤتمر سيدر وأي أحد لم يطرح حلاً آخر، ولكن لم يبقَ فركوشة لم توضع في وجهي”.

واعتبر، أنّ “الاصلاحات لا تعني الضرائب، بل تعني تغيير الطريقة التي يُعمل فيها لبنان بكل القوانين”، لافتًا، الى أنّه “تم تضييع الوقت بتصفية الحسابات إمّا مع بعضنا البعض أو مع الخارج وبالنتيجة ما في شي بيمشي”.

وقال رئيس الحكومة، “ربما هناك جهات في الداخل فرحت بما يجري وقامت بقبة باط للنزول الى الشارع وربما البعض يعتبر أنّ هناك موازين قوى اقليمية انقلبت، ولكن هذا لا يلغي أنّ هناك وجعًا حقيقيًّا انفجر امس فالناس أعطتنا اكثر فرصة خلال 3 سنوات”.

ولفت، الى أنّ “هناك من وضع العراقيل أمامي منذ تشكيل الحكومة، وتم وضع عراقيل أمام جميع الجهود التي طرحتها للإصلاح، وكثر ينتظرون أن يبلّوا يدهم بسعد الحريري وحتى منهم من بدأ بإرسال زعرانه الينا”.

وقال الحريري، “ما أريده اليوم أن أخاطب اللبنانيين من دون كفوف، وقرَّرت أن أقلب الطاولة على نفسي كي لا تنقلب على البلد وبعد ما جرى منذ الامس بدأت أرى الامور من عين ثانية”.

وختم:”مهما كان الحلّ لم يعد لدينا أي وقت وأنا شخصيًّا اعطي نفسي وقتًا قصيرًا فإمّا أن يعطي شركاؤنا في الوطن جوابًا صريحًا حول الحلّ أو يكون لي كلام آخر، والمهلة قصيرة جدًّا أي 72 ساعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!