اخبار محليةالرئيسية

نصرالله: الحرب المفترضة ستشكل نهاية للهيمنة والوجود الأميركي

أكد الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله​ أنه “لا خيار لأمتنا سوى ​المقاومة​ لمواجهة ما يخطط في هذه المرحلة من ​صفقة القرن”​، مؤكداً “التزامنا بحقوق الشعب الفلسطيني كلاجئ شريف في أرضنا يريد العودة الى وطنه ويعمل من أجل هذا الأمر وسندافع عن ذلك”.

وتطرّق نصرالله خلال إحياء مراسم العاشر من محرم إلى “العقوبات الأميركية، معتبراً أنها “عدوان تمارسه الادارة الأميركية للضغط الاقتصادي والمالي بعد فشل حروب كيانها الصهيوني ضد المقاومة في لبنان وفلسطين، وبعد فشل السياسة الأميركية في حروب الواسطة عبرالجماعات التكفيرية الارهابية وفشل سياساتها تجاه دول المقاومة”.

وفي سياق التطورات الأخيرة التي شهدتها الحدود اللبنانية، أكد أنه أن “رغم كل التهويل والتهديد نحن اليوم نثبّت المعادلات ونعزز قوة الردع التي تحمي بلدنا”.

وأشار إلى أن “أحد مظاهر قوة المقاومة أنه دائمًا في لبنان كان العدو الاسرائيلي يبحث عن أحزمة أمنية”، كاشفاً أنه “لأول مرة في الصراع بين لبنان والعدو الاسرائيلي ينشئ العدو حزامًا أمنياً داخل الأراضي المحتلة من الحدود بعمق 7 كلم”.

وتوجّه نصرالله إلى الاسرائيليين بالقول: “مش لح نلحّق أفلام هوليودية”.

وأكد أن “لبنان يحترم القرار 1701 و”حزب الله” جزء من الحكومة، لكن إذا اعتدى الاسرائيلي في لبنان فمن حق اللبنانيين الدفاع عن سيادة لبنان”، لافتاً إلى أنه “اذا اعتُدي على لبنان هذا العدوان سيُرَد عليه بالرد المناسب المتناسق ومن أجل الدفاع عن لبنان، وشعبه وسيادته وكرامته لا خطوط حمراء على الإطلاق”.

وعن الوضع الاقتصادي، اعتبر نصرالله أنه “ليس ميؤوسًا منه ومسؤولية ما وصل اليه لبنان في الأزمة المالية لا يتحملها الجميع وهي لها اسبابها وفي مقدمها الفساد”، مضيفاً “حريصون على التعاون مع الجميع لايجاد المعالجات، وكما ناقشنا بجدية في موازنة 2019 سنناقش موازنة 2020 على مبادئ عدم المس بذوي الدخل المحدود أو فرض ضرائب تطال الفئات الفقيرة”.

ورأى أن “استرداد الأموال المنهوبة يجب أن يكون في مقدمة الخيارات لمعالجة الوضع الاقتصادي في لبنان”.

ورفض نصرالله، “أي مشروع حرب على الجمهورية الاسلامية في ايران”، مهدّدا بأن “هذه الحرب ستشعل المنطقة وستدمر دولًا وشعوبًا”.

وأردف قائلاً: “الذين يظنون أن الحرب المفترضة إن حصلت ستشكل نهاية محور المقاومة، أقول لهم إن هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية للهيمنة والوجود الأميركي في منطقتنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!