اخبار محليةالرئيسية

ذبيان زار الرئيس عون على رأس وفد: المصالحة تمت لكن العودة لم تتحقق

الرئيس عون: المصالحة يجب ألا تهتز من جراء السياسة ولا يجب الخلاف على الوطن

زار رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في المقر الصيفي بقصر بيت الدين على رأس وفد، ضم حشداً من رجال الدين وشخصيات وفعاليات إعلامية ومحازبي التيار.

وألقى ذبيان كلمة قال فيها:” جئنا الى هذا المكان التاريخي الذي تزيدون على تاريخه اشراقاً مضيئاً، وحيث تسكنون، يسكن التاريخ ولا يستكين، وتابع:”نحن من الشوف ومن مختلف المناطق والأطياف في تيار “صرخة وطن”، نشكركم على المبادرة التي قمتم بها للمصالحة والمصارحة وهو ليس بجديد على فخامتكم، ونرجو ان يزول هذا المكروه وتكون خاتمة الاحزان”.

وأضاف ذبيان:”لقد تمت المصالحة في الجبل، واللبنانيون متصالحون في ما بينهم، لكن السياسة ما دخلت في شيء إلا وأفسدته، لكن العودة الحقيقية الى الجبل لم تتم، وهي تتحقق من خلال المشاريع الإنمائية كإقامة مستشفى حكومي وجامعة، ومركز معاينة للميكانيك وتسجيل السيارات، ومركز للسجل عقاري في منطقة الشوف، فهذه الخطوات تساعد في بقاء أبناء المنطقة في أرضهم”.

وختم ذبيان بالقول:” “في الذكرى الثانية لتحرير الجرود، نهنئكم ونهنىء الجيش اللبناني والمقاومة بالإنتصار، ونوجه التحية الى شهداء الجيش والمقاومة، ونحن اليوم ننعم بالأمن والإستقرار بفضل حكمتكم وبفضل ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي حققت الإستراتيجية المنشودة التي حمت حرية وسيادة وإستقلال لبنان”.


من جهته رحب الرئيس عون بذبيان والوفد المرافق، وأشار الى ان الاحداث التي حصلت سابقا كانت بمثابة دعوة له للمجيء الى الجبل وطمأنة الجميع، الى ان القلق لم يعد له وجود، وهو ما يشجع على مجيء الناس الى الجبل. وقال: “وحدة الجبل أساسية، ولطالما ذكرت ان الجبل بالغ الأهمية لان من معه الجبل يمكن أن يضم الساحل والسهل، وآمل بأن تتعزز الحياة المشتركة اكثر فأكثر. ان المصالحة التي حصلت، يجب ألا تهتز من جراء السياسة، فالاختلاف السياسي لا يمكن ازالته والا زالت الديموقراطية، ولا يجب الخلاف على الوطن”.

وتطرق الرئيس عون الى الازمة الاقتصادية والمالية، وقال: “شجعنا ونشجع اللبنانيين على صرف أموالهم في لبنان بدل صرفها خارجه، وهو امر من شأنه ان يبقي ميزان المدفوعات سليما، كما يعزز التعرف الى لبنان ومناطقه المشهورة بتعدد السياحات فيها: الدينية والطبية والطبيعية وغيرها. وآمل بعد اشهر قليلة ان يتم التنقيب عن النفط والغاز، وان نحصل على الردود الإيجابية في هذا المجال، ما من شأنه تحسين الأوضاع”.

وختم لافتا أنه “تم البدء بتلزيم مشاريع الكهرباء، وهي بذاتها إشارة إيجابية، ومن المتوقع ان نصل منتصف السنة المقبلة الى تأمين التيار الكهربائي بشكل كبير. وبالتالي مقابل كل الأمور السلبية، هناك ايضا أمور إيجابية نقوم بها، وأقول لكم هذا الكلام كي لا تيأسوا من الوضع الصعب الذي نمر به، وان الخلاص منه ممكن، فلا تخافوا، عيشوا الاطمئنان في منطقتكم، واتركوا الباقي علينا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!