اخبار عربية ودوليةالرئيسية

بعد الوساطة الإثيوبية..تعليق العصيان المدني بالسودان وإطلاق المعتقلين

اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير على دعم ما توصلوا إليه قبل تعليق المفاوضات المتعلقة بهياكل الحكومة الانتقالية ومسؤولياتها.
أعلنت قوى الحرية والتغيير في السودان تعليق العصيان المدني ورفع الإضراب وموافقة قوى الحرية والتغيير على تعليق العصيان المدني.
ويأتي كل هذا ضمن جهود الوساطة الإثيوبية التي يبذلها مبعوث رئيس الوزراء الإثيوبي إلى السودان مصطفى دقندقن، حيث أكد في مؤتمر صحافي في الخرطوم أن المحادثات ستتواصل في أقرب وقت من أجل بحث تأليف مجلس سيادي استناداً إلى ما جرى الاتفاق عليه.
وأعلن المبعوث عن موافقة قوى إعلان الحرية والتغيير على تعليق العصيان المدني، بينما أكد أن المجلس العسكري الانتقالي وافق على إطلاق سراح السجناء السياسيين.
كما أوضح أنه من الممكن تعليق العصيان المدني والإضراب السياسي مؤقتاً لإعادة ترتيب هذه الأوضاع بحيث تستمر المقاومة بشكل أقوى وأكبر.
بناءً على ذلك قررنا في قوى إعلان الحرية والتغيير دعوة جماهير شعبنا لتعليق العصيان المدني ورفع الإضراب السياسي حتى إشعار آخر، وذلك بنهاية اليوم الثلاثاء ١١ يونيو ٢٠١٩ ليزاول الناس أعمالهم اعتباراً من يوم غدٍ الأربعاء ١٢ يونيو ٢٠١٩،
ووافق المجلس العسكري الانتقالي على اتخاذ تدابير كبادرة لبناء الثقة، بما في ذلك إطلاق سراح السجناء السياسيين وقد وافقت قوى الحرية والتغيير من جهتها على وقف العصيان المدني.
وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة أعلنت أنها ستعلّق حملة العصيان المدني والإضراب العام بدءاً من اليوم الأربعاء وحتى إشعار آخر.
من جهته، قال رئيس غرفة عمليات قوات الدعم السريع السودانية الفريق عثمان محمد عامر إنّ الحوار هو المخرج لحلّ الأزمة في البلاد من دون إقصاء لأحد، وإذّ دافع عن دور هذه القوات قال إنها ستعود إلى مراكزها متى انتفت الحاجة الى وجودها في المدن لا سيما الخرطوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!