اخبار عربية ودولية

تقرير أوروبي:الحكومة التركية تضيق حرية التعبير

انتقد الاتحاد الأوروبي تركيا بشدة، على «مجموعة من القضايا تتعلق بحقوق الإنسان والسياسة والقضاء والاقتصاد»، معتبراً أن «أنقرة لم تلتزم بتوصياته».

وقال الاتحاد الأوروبي، في تقريره السنوي لتقييم جهود تركيا للانضمام إلى الاتحاد، إن «الحكومة التركية تضيق حرية التعبير واتخذت إجراءات سياسية أدت إلى تأثير سلبي على عمل الأسواق».

وقال الاتحاد في التقرير، إن أنقرة «أظهرت المزيد من عوامل التقهقر في مجالات عدة، بما فيها السياسة الاقتصادية والنقدية، والتنقل المجاني لرأس المال، والإجراءات العامة»، معرباً عن قلقه إزاء «مدى استقلال المؤسسات الاقتصادية الرئيسية في تركيا».

وأضاف أن هناك «تراجعاً خطيراً لحرية التعبير في تركيا»، لافتاً إلى أن «الضغط السياسي على القضاة والمدعين، له تأثير سلبي على الاستقلال القضائي، ويهدّد بانهيار خطير»، مؤكداً أن «لا تقدّم في مؤشر الشفافية بتركيا».

بدورها ردّت الخارجية التركية على التقرير، بأنه يعكس «الصراع الأوروبي»، مؤكدة أنه «من المستحيل أن تقبل تركيا انتقاداته غير العادلة».

وقال نائب وزير الخارجية التركي، فاروق كايماكشي، أمس، إن «تقرير الاتحاد الأوروبي بشأن تركيا، لا يقيّم بدقة الوضع الحالي في البلاد، ولا يمكن قبول النقد غير العادل الذي يقدمه».

وتابع كايماكشي، أن «تركيا ستلحظ بعناية الانتقادات البناءة في التقرير»، مضيفاً أنّ «أنقرة تتوقع من حلفائها الأوروبيين دعم حربها ضد التهديدات الأمنية».

وكان الاتحاد الأوروبي قد طلب في آذار الماضي تعليق مفاوضات انضمام تركيا، نظراً لأن أعضاء الاتحاد «قلقون من سجل تركيا السيئ في مجال احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون وحرية وسائل الإعلام ومكافحة الفساد وكذلك من النظام الرئاسي».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!