الرئيسيةما وراء الخبر

بعد زيارة بومبيو..بيئة المقاومة مستهدفة

الخبر الذي يتم ترويجه يأتي في سياق الحرب النفسية التي تستهدف المقاومة وبيئتها

يبدو أن زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الى بيروت والمواقف التحريضية التي أطلقها ضد المقاومة، اشكلت مصدراً لبث الشائعات وإثارة الأخبار التي تتعلق بالزيارة وتداعياتها المرتقبة على لبنان.

وفي هذا السياق يأتي الخبر المتداول عن إتصال جرى بين أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ورئيس مجلس النواب نبيه بري، والذيرتضمن كلاما منسوبا لنصرالله عن مخاوف من حرب على لبنان.

وعليه تشير مصادر مطلعة الى أن “الخبر الذي يتم ترويجه يأتي في سياق الحرب النفسية التي تستهدف المقاومة وبيئتها بهدف بث الشائعات لإثارة المخاوف، وتنفي صحة ما يتم تداوله، وتشير الى أن المزيد من الأخبار المفبركة سيتم تداولها وترويجها، ما يستدعي عدم الترويج لهذه الأخبار أو تداولها لأن الهدف منها تهويلي لا أكثر ولا أقل”.

وتجزم المصادر أن بيئة المقاومة التي صمدت وقاومت منذ التحرير في عام 2000 وما قبل ذلك، وصولا الى انتصار عدوان تموز لن تتأثر بالشائعات، لكن لا بد من التيقظ ولفت النظر لأن المرحلة تتطلب أقصى درجات الوعي والحذر، وعدم الإنجرار وراء الشائعات التي تريد الغرف السوداء تعميمها بهدف زعزعة الثقة بين المقاومة وجمهورها، مع العلم مسبقاً أن هذه المحاولات ستبوء بالفشل، مع الإشارة الى أن بث الأخبار الكاذبة تعتبر جزءاً من الحرب التي تستهدف المقاومة على غرار المواجهة الميدانية والحصار المالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!