مجتمع ومنوعات

حملة “جنسيتي حق لي ولأسرتي” بحثت مع الوزيرة الصفدي تعديل قانون الجنسية

الصفدي أكدت ان حق النساء بمنح الجنسية هو حق طبيعي ولا يمكن تكريسه الا بالقانون

التقت حملة “جنسيتي حق لي ولأسرتي” وزيرة الدولة لشؤون التمكين الأقتصادي للنساء والشباب الوزيرة فيوليت خيرالله الصفدي في مكتبها في بيروت، من أجل بحث تعديل قانون الجنسية الحالي بما يضمن حق النساء اللبنانيات بمنح الجنسية لأسرهن ومن اجل تسليمها ملف كامل عن الحملة والمطلب بما فيه مشروع القانون، وذلك بحضور كل من رئيسة المجلس النسائي اللبناني الأستاذة اقبال مراد دوغان ومسؤولة الحملة كريمة شبو والسيدة المعنية الناشطة لينا عيتاني بوديسو.

تم خلال اللقاء بحث الوقائع المرتبطة بالتمييز القانوني الحاصل في قانون الجنسية وانعكاسه على النساء اللبنانيات وأسرهن، وتطرقت الى التعريف بالحملة وانطلاقتها منذ حوالي العشرين عاما كأول حملة عربية ولبنانية، وعرضت لأبرز الانجازات الأقليمية التي حققتها في عدد من الدول العربية عبر تغيير القانون .

اعربت الوزيرة فيوليت عن دعمها وتأييدها لهذا المطلب ولكن بصورة عملية اي بما يضمن التنفيذ والإقرار ، لكي لا يبقى هذا الملف رهن الخطابات السياسية والوعود فقط، وعليه دعت وأكدت بأن يتم وضع الملف على طاولة النقاش للمعالجة بأسرع وقت ممكن ، واضافت لكي لا تبقى الهواجس والمخاوف دون معالجة علينا بمناقشتها أولا من اجل أخذ خطوة الى الأمام ولكي لا نبقى في دوامة التصاريح والردود والمواقف المعارضة وغيرها .

وأضافت الصفدي ان حق النساء بمنح الجنسية هو حق طبيعي ولا يمكن تكريسه الا بالقانون على اسس ان يكون أولوية وعلى الجميع ان يعي انه أولوية يستدعي البت فيه ومعالجته .

كما عرضت الحملة رداً على سؤال الوزيرة حصيلة لقاءات الحملة مع المسؤولين والأحزاب السياسية وأكدت انه بعد الانتخابات النيابية لم يتقدم حتى اللحظة الا النائب هادي ابو الحسن بمشروع قانون الى مجلس النواب ولكن ما زال بانتظار احالته الى اللجان النيابية .

وقدمت حملة جنسيتي حق لي ولأسرتي درع تهنئة للوزيرة الصفدي بمناسبة توليها منصب وزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب ودعتها من اجل العمل على المحقة ورفع الظلم الحاصل عن كافة المواطنين والمواطنات من اجل الوصول للعدالة الاجتماعية في هذا الوطن وخاصة ان الوزيرة تنحدر من خلفية اعلامية ومجتمع مدني وعلى تماس مباشر مع قضايا الناس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!