اخبار محليةالرئيسية

“الدستوري” يبطل نيابة جمالي.. ويرد الطعون في بيروت والمتن

المجلس الدستوري قرر بالاكثرية ابطال نيابة ديما جمالي واعلان المقعد شاغرا

عقد رئيس المجلس الدستوري القاضي عصام سليمان مؤتمرا صحافيا لاعلان نتائج الطعون المتعلقة بالانتخابات النيابية، مؤكدا ان “التحقيق في المخالفات المشار اليها بالطعون استغرق وقتاً طويلأً نسبياً بسبب ما احاطها من غموض وضعف الجهد الاداري وهو يضم 6 موظفين فقط في المجلس الدستوري في حين انه يحق للمجلس بـ15 موظفاً”.

وشدد على ان “الصعوبات في الفصل في الطعون تعود الى اشكالات ناجمة عن ضعف في الخبرة للذين أجروا الانتخابات النيابية واعتماد نظام الكمبيوتر لأول مرة لاعلان النتائج”.

وتابع سليمان: “ندرك حجم الصعوبات التي تعود إلى قانون الانتخابات ولعلّه الاكثر تعقيداً في العالم”.

وأضاف: لقد تبين للمجلس الدستوري من التحقيقات التي اجراها ان ليس هناك ما يستدعي ابطال الانتخابات في دائرة بيروت الاولى ولا مبرر لابطال الانتخابات في دائرة بيروت الثانية”.

ورأى سليمان ان “التصحيح لن يؤدي الى ابطال نيابات بسبب الفارق الكبير في الاصوات بين الطاعنين والمطعون بنياباتهم في بعلبك وزحلة والشوف والشمال الثالثة”.

واعلن سليمان ان “المجلس الدستوري قرر بالاكثرية ابطال نيابة ديما جمالي واعلان المقعد شاغرا على ان تجرى الانتخابات لملء الشغور خلال شهرين وفق النظام الأكثري في دائرة طرابلس”.

وتابع: “قرار إبطال نيابة جمالي اتُخذ بأكثرية 7 أصوات و3 أعضاء خالفوا القرار ودوّنوا المخالفة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!