اخبار محليةالرئيسية

عون يؤكد أن مسيرة مكافحة الفساد لن تتوقف

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على اهمية الدور الذي يلعبه ديوان المحاسبة في عملية مكافحة الفساد، شأنه في ذلك شأن الهيئات الرقابية الاخرى المدعوة الى التعاون للحد من تنامي هذه الظاهرة.

واشار الرئيس عون خلال استقباله في قصر بعبدا قبل ظهر اليوم وفد مجلس ديوان المحاسبة برئاسة القاضي احمد حمدان، الى ان مسيرة مكافحة الفساد لن تتوقف مهما اشتدت الضغوط وتشعبت المداخلات، لانها جزء من العملية الاصلاحية التي بدأت قبل عامين وستستمر بزخم خلال المرحلة المقبلة.

واعتبر رئيس الجمهورية ان الخطوات التي تمت حتى الان في مجال مكافحة الفساد اسست لنهج جديد، داعيا ديوان المحاسبة الى تعزيز رقابته وفقا للقوانين والانظمة المرعية الاجراء، لافتا الى ان عمليات التجزئة التي تحصل في عدد من الادارات تعتبر من التجاوزات التي يجب وضع حد لها. وشدد رئيس الجمهورية على اهمية الرقابة على تنفيذ الصفقات والالتزامات في الادارات وكذلك على ضرورة اخضاع البلديات لرقابة ديوان المحاسبة، لافتا الى اهمية التمييز بين الشائعات والحقائق لان الاصلاح ليس هدفه التجني او اعتماد الكيدية مع احد، بل وقف الاضرار التي تصيب المواطن والدولة على حد سواء نتيجة تفشي ظاهرة الفساد.

وكان القاضي حمدان سلّم الرئيس عون خلال الاجتماع، التقرير السنوي لديوان المحاسبة والذي تضمن ابرز ما حققه الديوان على رغم العدد غير الكافي من القضاء والمراقبين والمدققين. واوضح القاضي حمدان انه تم اتخاذ 4074 قرارا هذه السنة عن الغرف الخمس في الديوان.

وضم وفد مجلس ديوان المحاسبة الى رئيسه القاضي حمدان، المدعي العام القاضي فوزي خميس، ورؤساء الغرف القضاة عبد الرضى ناصر، ناصيف ناصيف، وانعام بستاني.

كما وابلغ الرئيس عون، مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة تمويل الارهاب السيد مارشال بيلينغسلي Marshall Billingslea الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا في حضور وزير العدل سليم جريصاتي والسفيرة الاميركية في بيروت السيدة اليزابيث ريتشارد، ان لبنان يشارك بفعالية في الجهود الدولية لمكافحة تمويل الارهاب وغسيل الاموال، وان القوانين اللبنانية تعاقب مرتكبي اي نشاطات مماثلة جزائيا وماليا، ويتم تطبيق هذه القوانين بحزم ودقة، وذلك بشهادة المؤسسات المالية الدولية.

واشار الرئيس عون الى ان لبنان انشأ لجنة التنسيق الوطنية لمكافحة تمويل الارهاب، اضافة الى لجنة مماثلة لمكافحة تبييض الاموال، لافتا الى ان لبنان يقوم ايضا بالإجراءات التشريعية المطلوبة لمواكبة القوانين الدولية المتعلقة بمكافحة الارهاب، لا سيما بعد الانجاز الذي حققه الجيش اللبناني بالقضاء على التنظيمات الارهابية في الجرود الشرقية.

واكد الرئيس عون للمسؤول الاميركي ان المعركة ضد الارهاب لم تنته وهي تحتاج الى تعاون المجتمع الدولي، شاكرا الولايات المتحدة على مساعداتها العسكرية للجيش اللبناني، لافتا الى ان النزوح السوري للبنان زاد في الاعباء الاقتصادية والامنية، ولا بد من ان يتعاون المجتمع الدولي للحد من هذه الاعباء.

وخلال الاجتماع، سلّم الوزير جريصاتي تقريرا الى السيد بيلينغسلي تضمن موجزا عن اهم الانجازات التي حققها لبنان في مجالي مكافحة الارهاب وتبييض الاموال منذ تولي الرئيس عون مسؤولياته الدستورية، موضحا ان كل حساب مصرفي يجمّد في مجالي مكافحة الارهاب او تبييض الاموال، لا يمكن تحريكه الا بقرار قضائي فقط.

وكان المسؤول الاميركي اعرب عن سعادته للقاء الرئيس عون في اطار الزيارة التي يقوم بها الى بيروت، ومؤكدا حرص الولايات المتحدة الاميركية على التعاون مع المؤسسات المالية والمصرفية للدولة اللبنانية والمصارف، لمكافحة تمويل الارهاب وتبييض الاموال، متمنيا ان تتمكن الحكومة اللبنانية بعد تشكيلها من مواجهة التحديات المالية والاقتصادية الراهنة في لبنان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!