اخبار محليةالرئيسية

قمة بيروت الاقتصادية.. دعوات لتعزيز الاستثمار وتحقيق التنمية

شددت المواقف الصادرة خلال انعقاد قمة بيروت الاقتصادية والتنموية على أهمية تعزيز الاستثمار وتحقيق التنمية، وفي سياق المواقف أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في القمة الاقتصادية العربية في بيروت أن “اسرائيل تواصل استباحة أرضنا وتمعن في سيطرتها على حركة البضائع والأشخاص لمنع اقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافياً” لافتاً الى “أننا نراهن على قرارات القمة الاقتصادية لضخ الاستثمارات العربية في فلسطين وندعو لمزيد من الدعم لمدينة القدس لدعم صمود أهلها ومؤسساتها”.

من جهته، دعا رئيس موريتانيا محمد ولد عبد العزيز للاسراع في تحقيق حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية يرتكز على القرارات الدولية والمبادرة العربية للسلام مشدداً على ضرورة تحقيق السلام أيضا في اليمن وسوريا.

أما نائب الرئيس السوداني بكري حسن صالح فأكد على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل توحيد الصف العربي لمواجهة التحديات داعياً للتعالي عن الخلالفات وإنهاء مظاهر العزلة والقطيعة.

وزير المال السعودي محمد بن عبدالله الجدعان وفي اففتاح القمة قال:”القمة التنموية في الرياض خرجت بقرارات مهمة لدعم العمل العربي المشترك ودعمت اطلاق برنامج التمويل لدعم التجارة العربية، وانعقاد هذه القمة يأتي بوقت تواجه الأمة العربية العديد من التحديات وعلينا أن نكون أكثر حرصا على توحيد الجهود”.

بدوره، رأى رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز أن الأمل كبير بهذه الدورة من القمة الاقتصادية أن تتكلل بالنجاحمتمنياً إيجاد الأطر الكفيلة لزيادة التعاون بين القطاع الخاص في البلاد.

كذلك، أشار رئيس مجلس الأمة الجزائري الى أنه لا يمكن تصور التنمية من دون أمن معتبراً أن تحقيق هذا الامر يتطلب توجيه استراتيجيات التنمية نحو الانسان العربي ومساعدة الشباب لتجنيبهم السقوط في براثن التطرف والارهاب.

وأعلن وزير خارجية الكويت الشيخ صباح الخالد مبادرة أمير الكويت لانشاء صندوق للاستثمار في المجالات التكنولوجية برأسمال قدره 200 مليون دولار أميركي بمشاركة القطاع الخاص على أن تسهم الكويت بمبلغ 50 مليون دولار منه. الى ذلك أعلن الوفد القطري المساهمة بمبلغ 50 مليون دولار لانشاء صندوق للاستثمار في المجالات التكنولوجية.

وزير الخارجية المصري سامح شكري شدد على أن ملف الطاقة هو من أولويات هذه القمة  معلنا استعداد مصر لنقل خبرتها في مجال الكهرباء، وأكد على أهمية أن تترجم كافة المبادرات والقرارات التي ستصدر من القمة الى جهد ملموس لتفعيل العمل العربي المشترك على الأرض.

ودعا وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي الى تركيز الجهود المشتركة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية باعتبارها المدخل الاساسي لمناعة المجتمعات.

وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة أمل أن “تجسد هذه القمة آمال أمتنا في التنمية والازدهار ومواجهة التحديات والعمل على فتح مجالات جديدة للعمل المشترك في مجالات التنمية المستدامة”.

من جهته، لفت وزير خارجية العراق محمد علي الحكيم الى أن سياسة العراق اليوم تقوم على مد يد التعاون وجذب الاستثمارات الأجنبية.

أما وزير الصناعة والتجارة اليمني محمد الميتمي فقال:”نعلّق آمالنا على مساندة الأشقاء العرب لتجاوز الكارثة اليمنية ونحن في الحكومة اليمنية عازمون بإصرار على انهاء معاناة الشعب اليمني”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!