اخبار محليةالرئيسية

إجتماع إستثنائي للمجلس المذهبي الدرزي و”الديمقراطي”:محاولة للاستفراد بقرار الطائفـة

لن يكون اجتماع الهيئة العامة للمجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز في دار الطائفة غداً عادياً، إنما “استثنائياً “نتيجة الاوضاع الضبابية والمتشنجة التي يرزح تحتها لبنان” أو لأنه ينعقد بعد فترة وجيزة من الاجتماع الدوري للهيئة الذي عقد في 28 كانون الاول الماضي، لمناقشة الامور العامة ضمن الطائفة، ولإقرار الموازنة، وبعض المسائل التي تحتاج إلى تصديق وتصويت، بأكثرية معينة، بل يتخذ صفة الاستثنائية من منطلق تخصيصه للبحث في مواجهة التحديات الوطنية وكيفية  المعالجة، كما أكدت مصادر مطّلعة لـ”المركزية”، إضافة “الى تحديد المواقف حيال أيّ سهام قد توجّه إلى المجلس، كما يكتسب اهمية بالغة على الصعيد الدرزي الداخلي حيث يتعرض موقع مشيخة العقل والمجلس المذهبي لاستهداف سياسي وافتراء وتشويه للحقائق لاسيما التجني على الاوقاف”.

يرأس الاجتماع شيخ العقل نعيم حسن، في حضور الهيئة العامة للمجلس المذهبي المكوّنة من النواب الدروز الحاليين والسابقين، والوزراء الحاليين فقط، قضاة المذهب، الاعضاء الدائمين، والأعضاء المنتخبين الذين يمثلون شرائح المجتمع كافة ، بالاضافة إلى ممثلين عن هيئات دينية في المناطق وعن الاطباء، المهندسين، وكل قطاعات المهن الحرّة والاجتماعية، كما سيشارك رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، بصفته عضواً في الهيئة العامة ونواب اللقاء الديمقراطي الدروز. وسيصدر في ختام الاجتماع موقف يتعلق بالمجلس المذهبي وطريقة التعاطي معه ومع مشيخة العقل.

ومن أبرز المواقف التي ستطلق، كما تؤكد المصادر “تشديد على تعزيز روح الاخوة ودعم الدولة والمؤسسات، وخط الاعتدال، كذلك سيوجه الاجتماع رسالة تؤكد الابتعاد عن المواجهة او الصدام مع احد، لا من الداخل، ولا من الخارج”. وتشير الى ان الموقف الذي سيصدر سيكون حازما بالنظر الى ما وصلت اليه البلاد من ترد في أوضاعها، بما بات يهدد وجودها كدولة.

وعلمت “المركزية” أن النائب طلال ارسلان لن يحضر الاجتماع، حيث أكد مدير الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني جاد حيدر “أن ما يسمّى بالاجتماع الدرزي أو اللقاء الدرزي العام، ليس سوى اجتماع اشتراكي بحت، ونحن وغيرنا من الأحزاب الدرزية لسنا معنيين به لا من قريب ولا من بعيد”.

وأشار حيدر إلى “أن هذا اللقاء خير دليل واكبر برهان إلى ما نقوله دائماً حول محاولة البعض الاستفراد بالقرار الدرزي وفرض الهيمنة والتسلّط والإحتكار داخل طائفة الموحدين، بحيث كل من سيحضر لقاء الغد هو حكماً اشتراكي الإنتماء والهوى”.

المركزية

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!