اخبار عربية

القاهرة وموسكو تدخلان على خط المصالحة الفلسطينية 

بحث وفد أمني مصري مع مسؤولي حماس ملف المصالحة الداخلية الفلسطينية، حيث التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وقائدها في غزة يحيى السنوار.

وقال عضو المكتب السياسيّ لحركة حماس موسى أبو مرزوق إنه تقرر تأجيل زيارة هنية إلى روسيا.

وفي تغريدة على تويتر قال أبو مرزوق إنه «خلال اتصال هاتفيّ مع نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف جرى الحديث عن تأجيل الزيارة لوقت آخر لانشغال وزير الخارجية، مع حرص المسؤولين الروس على إتمامها».

وفي السياق، أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، عن قلق موسكو إزاء تعثر عملية المصالحة الفلسطينية.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، أن بوغدانوف بحث مع عضو المكتب السياسي لحركة «حماس» الفلسطينية، موسى أبو مرزوق، في اتصال هاتفي، التطورات الأخيرة في قطاع غزة «في سياق العلاقات الفلسطينية الفلسطينية».

وأشارت الوزارة إلى أن بوغدانوف أعرب لأبي مرزوق عن قلق روسيا حيال «تعثر عملية إعادة وحدة الصف الوطني الفلسطيني، بمشاركة حركتي فتح وحماس»، مؤكداً استعداد موسكو «لمواصلة اتصالاتها مع جميع القوى السياسية الفلسطينية من أجل تهيئة الظروف لحل القضية الفلسطينية على أساس قانوني دولي معروف».

إلى ذلك، أعلنت حركة «حماس» أمس، عن إرجاء زيارة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية إلى موسكو المقررة في الأسبوع المقبل.

وذكر عضو المكتب السياسي للحركة، موسى أبو مرزوق، في تغريدة نشرها أمس، على حسابه في «تويتر»، أنه بحث في مكالمة هاتفية مع ميخائيل بوغدانوف، مبعوث الرئيس الروسي الخاص لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي، تأجيل زيارة هنية إلى موسكو «لوقت آخر»، موضحاً أن سبب إرجاء الزيارة يعود إلى «انشغال» وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، «مع حرصهم الروس على إتمامها».

من جانبه، أكد السفير الفلسطيني لدى روسيا، عبد الحفيظ نوفل، في حديث إلى وكالة «إنترفاكس» الروسية، أن زيارة هنية إلى موسكو ومفاوضاته مع لافروف لن تجري في الموعد المقرر أصلا، أي 15 يناير الحالي، وتم تأجيلها لفترة غير محددة.

وذكر نوفل أن موسكو أعربت عن أملها في أن يحدد موعد جديد للزيارة ويتم التوصل إلى تفاهم بهذا الشأن، مشيراً إلى أن الخطط لزيارة هنية إلى العاصمة الروسية لا تزال قائمة، والزيارة قد تجرى لاحقاً، لكن موعدها الجديد لم يحدد بعد.

وردا على سؤال حول سبب تأجيل الزيارة، قال السفير إن ذلك يعود إلى صعوبة الوضع الحالي.

كما قال نوفل تعقيباً على المبادرة الروسية لإجراء مشاورات بين حركتي «فتح» و»حماس» في موسكو، إن السلطة الفلسطينية تثمن هذا الاقتراح، لكن «تجب مراعاة صعوبة الوضع في المنطقة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!