الرئيسيةبيئة

هذا سبب تحول مياه البردوني الى اللون الأسود

أكد رئيس بلدية قاع الريم المهندس وسام التنوري ان “سبب المياه السوداء التي امتزجت بمياه نهر البردوني يعود الى تسرب من احد قساطل شبكة الصرف الصحي والمياه السطحية في قاع الريم والتي يتم حاليا استبدالها ضمن اطار مشروع منفذ من قبل مجلس الانماء والاعمار وربطها في الشبكة الرئيسية العائدة لمحطة التكرير”.

ولفت التنوري الى ان “موظفي مصلحة مياه الليطاني وبحضور مختلف عناصر ودوريات الأجهزة الأمنية، كشفوا على المياه الخارجة من المعمل بعد الفلاتر وتبين انها سليمة ونظيفة ثم انتقلوا الى اماكن اعلى من معامل ميموزا وكشفوا على مختلف الريغارات في البلدة وكلها فوق معامل ميموزا وتبين لهم انه في احد الريغارات وجود هذه المادة السوداء في احد القساطل داخل شبكة قاع الريم والتي لا تتصل بشبكة معامل ميموزا وان الصور التي تم تداولها تؤكد ذلك وما شاهده الموظفين يدحض كل الادعاءات وحملات الافتراء التي انطلقت بشكل عشوائي ودون ان تكون مثبتة باي دليل”.

واكد التنوري ان “ماهية المادة السوداء لا تزال مجهولة النوع وتم اخذ عينات للتاكد من مصدرها ونوعها ونتحقق من احتمال ان تكون هذه المواد قد دست وسنتابع هذا الموضوع في الاطر القانونية”.

وتابع وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال طارق الخطيب صباح اليوم، مسألة تلوّث نهر البردوني باللون الاسود.

وأوعز الخطيب الى “الدائرة الاقليميّة في وزارة البيئة في محافظة البقاع للكشف الميداني وتقديم تقرير عن أسباب التلوث”.

وأجرى كذلك، اتصالاً بمحافظ البقاع القاضي كمال ابو جودة وبحث معه هذه المسألة. كما حاول الاتصال بالمدعي العام البيئي في البقاع القاضي منيف بركات للطلب منه ملاحقة الفاعلين والادعاء عليهم.

وأكد الوزير الخطيب، أنّ “الوزارة لن تتهاون مع كل إعتداء على البيئة ولن تقبل بأيّ تلويث لمواردنا الطبيعيّة وأنهارنا”.

وأصدر وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي بياناً، أشار فيه إلى أن “المحامي العام البيئي في البقاع القاضي أياد بردان وضع يده على تلوث نهر البردوني وكلف الشرطة القضائية بالتحري عن أسباب التلوث والمسؤولين عنه، تمهيداً لإتخاذ الإجراءات المناسبة بحقهم. إن تلويث الأنهر، على غرار الليطاني، هو جرم يرتكب ضد أثمن ما لدى الإنسان، أي صحته، وضد البيئة والطبيعة اللتين توفران عناصر الصحة السليمة للإنسان، ولن يكون هناك تهاون في هذا الموضوع. إن مبادرة القضاء إلى إقفال المصانع التي تهدد حياة الإنسان بالتلوث الذي تتسبب به هي مبادرة تدخل في صلب تدابير إحقاق الحق والحماية، أي في دائرة إختصاص القضاء، على أن تقوم مختلف الإدارات والمؤسسات المعنية بمهامها التي ناطها القانون بها”.

بدورها، أعلنت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني انه بعد الكشف من قبل فريقها، تبين تحول نهر البردوني في قاع الريم الى اللون الاسود”، ولفتت الى ان “الصرف الصناعي لمعمل ميموزا والذي يصب في النهر، غير معالج ولونه اسود، وبعد امتناع ادارة الشركة عن السماح لفريق المصلحة باجراء الكشف تم الاتصال بالشرطة القضائية ليصار الى اجراء الكشف في حضورها”.

واعلنت انه “جرى الكشف من قبل فريق المصلحة في حضور الشرطة القضائية ومخفر درك زحلة وامن الدولة، واثبت الكشف ان الصرف الصناعي الناجم عن معمل ميموزا غير معالج ولونه اسود، وجرى اخذ العينات اللازمة من قبل المصلحة و وزارتي البيئة والصناعة، وتبين وجود محاولات لتشويه مصدر التلوث من قبل المعمل من خلال رمي مواد ملونة، علما ان الكشف اثبت ان لون المياه الخارجة من المعمل لونها اسود قبل ظهور المادة السوداء في مجرى الصرف الصحي”.

وسيتم “ايداع العينات لدى معهد البحوث الصناعية لفحصها وتحديد نوع الملوثات في المياه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *