اخبار محليةالرئيسية

العسراوي: نرحب بالتلاقي السياسي في الجبل ونحن جزء من المعادلة

أشار عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الإجتماعي حسام العسراوي في تصريح لموقع عربي برس الى أن “ما حصل من تطورات في الجبل بعد حادثة بلدة الجاهلية، وما تعرض له الوزير وئام وهاب والتي كانت تسهدف خطنا السياسي ككل، أعادت رسم ملامح مشهد سياسي جديد على صعيد تلاقي قوى الثامن من آذار في الجبل، وذلك بعد الموقف الإيجابي لرئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان والذي تلقفه الوزير وهاب بكل إيجابية، فترجم هذا التلاقي السياسي والوطني بين أبناء الصف الواحد ضمن مشروع المقاومة ونحن جزء منه لا سيما على مستوى الجبل.

وإذ أكد العسراوي على ضرورة إعتماد معايير محددة في الخطاب السياسي بين مختلف الأفرقاء، شدد على أن حرية التعبير عن الرأي حق كفله الدستور للجميع، ومن المرفوض أن يصبح الموقف السياسي لهذا الفريق أو ذاك، أداة للإتهام السياسي ويتم تحويله الى جريمة وتسخّر الأجهزة الأمنية لتوقيف كل من يًدلي بموقف أو يعبر عن رأيه بقضية ما، خصوصاً وأن هناك الكثير من الخطاب التحريضي الذي بلغ مستويات بالغة الخطورة، إن على صعيد الإتهام السياسي والتحريض المذهبي والطائفي ولم يحرك أحد ساكناً”.

كذلك أشار عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الإجتماعي الى أننا كنا نتمنى لو حصلت هذه المصالحة بين الوزير وهاب والنائب أرسلان في ظروف أفضل، لكن ربما حادثة الجاهلية شكلت الحافز من أجل التلاقي حول القواسم المشتركة، وتجاوز المرحلة السابقة التي سبقت وتلت مرحلة الإنتخابات النيابية، واللقاء الذي حصل سرعان ما إنعكس على الأرض، وستكون هناك محطات قادمة من أجل ترسيخ هذا التلاقي وتوحيد الموقف السياسي بين مختلف مكونات قوى 8 آذارعلى أن يشمل جميع مكوناته التي أثبتت حضوره الشعبي في الإستحقاق الإنتخابي، ولو كانت هذه القوى على نفس الموقف الذي نحن عليه اليوم لكانت موازين القوى السياسي مغايرة تماماً للمشهد الحالي”.

وأضاف العسراوي مشيراً الى أننا نرحب بالتلاقي بين القوى السياسية في الجبل لا سيما وأننا ضمن مشروع وطني واحد ونشكل جزءاً لا يتجزأ من المقاومة، وكنا وسنبقى رأس حربة في الدفاع عن خياراتنا السياسية التي حمت لبنان عموماً والجبل خصوصاً، وذلك منذ إجتياح العام 82 مروراً بكل المحطات النضالية، وهذا الرصيد لا يجب هدره في الخلافات الشخصية، ومن هنا ندعو الى طي صفحة الخلاف السياسي والإلتقاء حول الخيارات الوطنية الكبرى”.

وختم العسراوي مؤكداً على دور الحزب السوري القومي الإجتماعي ووجوده في المعادلة السياسية كأحد المكونات الأساسية في الجبل، وبصماتنا واضحة في الحفاظ على وحدة الجبل، إنطلاقاً من إيماننا بوحدة الحياة بين مختلف المكونات في الجبل وكل لبنان، وذلك من أجل الحفاظ على التنوع والتعددية بعيداً عن ثقافة إلغاء الآخر وعدم الإعتراف به”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!