اخبار محلية

اللقاء التشاوري لطائفة الموحدين الدروز سلّم السفيرة الأميركية مذكرة بخصوص مجزرة السويداء

حذر اللقاء من إمكانية أن تتكرر هذه المجزرة في أي زمان ومكان وضد أي مجموعة أخرى دينية أو عرقية

في إطار متابعة قضية المجزرة التي إرتكبت في بعض قرى  ريف السويداء بحق الآمنين من الأبرياء، زار وفد اللقاء التشاوري لطائفة الموحدين الدروز ضم الأميرة حياة أرسلان والمحامي زياد حمادة السفيرة الأميركية في لبنان اليزابث ريتشارد،  حيث سلماها مذكرة تضمنت مطالبة اللقاء الولايات المتحدة الأميركية، أن تعتبر المجزرة التي ارتكبت ضد الأبرياء في السويداء جريمة ضد الإنسانية.

وحذر اللقاء من إمكانية أن تتكرر هذه المجزرة في أي زمان ومكان وضد أي مجموعة أخرى دينية أو عرقية، إذا لم تتخذ إجراءات رادعة تمنع حصوله هذه الأعمال الوحشية، كما طالب اللقاء ببذل المساعي والضغط لإطلاق المخطوفين لدى داعش، لأن الولايات المتحدة الأميركية التي كانت رائدة في الدفاع عن حقوق الإنسان، لا يمكنها التغاضي عن جرائم من هذا النوع، خاصة وأنها تتواجد سياسيا وعسكريا في سوريا.

من جهتها أبدت السفيرة ريتشار كل التجاوب وأعربت عن شجبها لتلك الجريمة الإرهابية ووعدت بإيصال الرسالة اتي تسلمتها من اللقاء التشاوري الى حكومة بلادها، كما أثنت على تركيز اللقاء التشاوري من أجل الإبقاء على هذه  القضية حية وقيد التداول، إلى أن يتم الوصول الى الخواتيم المرجوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!