مجتمع ومنوعات

د. هشام الأعور دعا خلال ندوة “آفاق وتطلعات” الى قيام مجلس شيوخ إستكمالاً لإتفاق الطائف

نظمت مؤسسة بشير الأعور الإجتماعية في مركزها ببلدة قرنايل وبالتعاون مع المعهد العالي للدكتوراه في الجامعة اللبنانية، تجمع لبنان المعرفة، وبلدية قرنايل، ندوة بعنوان ” آفاق وتطلعات”، من وحي أطروحة الدكتور هشام  سماح الأعور والتي جملت عنوانِ: “مجلس الشيوخ اللبناني”.

حضر الندوة الى جانب رجال الدين، شخصيات سياسية وحزبية، جمع من المثقفين والفعاليات الفكرية والأدبية والإجتماعية، هيئات بلدية وإختيارية، وحشد من أبناء المتن والجبل.

إستهلت الندوة بالنشيد الوطني اللبناني، ومن ثم تولت ميساء الصايغ التعريف بالمتكلمين.

تعاقب على الكلام كل من رئيس مؤسسة بشير الأعور الإجتماعية المهندس ضياء الأعور الذي رحب بالحضور، وهنأ الدكتور سماح الأعور على الإنجاز الذي حققه بفعل مثابرته وجهده، وتوّج مسيرته العلمية بهذه الشهادة الرفيعة.

بدوره أشار عميد المعهد العالي للدكتوراه البروفسور طوني عطاالله بالرحلة الشاقة التي إجتازها الدكتور هشام الأعور، والتي كلّلها بهذه الدكتوراه التي هي حصاد شغفه بالعلم والبحث الموضوعي والعلمي.

أما البروفسور خليل حسين فقد أثنى على الجهود الجبارة التي بذلها الدكتور هشام الأعور، والمتابعة الحثيثة والبحث المستمر والنشاط الدائم من أجل معالجة الأطروحة من كل جوانبها، حيث نجح في مسعاه ونال شهادة شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من الجامعة اللبنانية بتقدير جيد جداً بشكل مستحق.

من جهته تطرق البروفسور وعضو المجلس الدستوري البروفسور أنطوان مسرّة الى النظام السياسي القائم في لبنان حالياً حيث سلطة الطوائف هي الحاكمة، ولفت الى ضرورة شرح المواد التي يتضمنها الدستور، لا سيما تلك التي تتحدث عن الغاء الطائفية السياسية من أجل إنتظام الحياة السياسية بمفهومها الوطني.

وفي كلمته دعا رئيس تجمع لبنان المعرفة د. نبيه الأعور الى تأسيس مجلس رئاسي يضم ممثلين عن مختلف الطوائف، تمهيداً للوصول الى طبقة سياسية من خارج القيد المذهبي والطائفي، بما يؤسس لقيام دولة علمانية مدنية تحمل كل حق وخير وجمال.

بدوره شكر الدكتور هشام الأعور كل من حضر الندوة ودعا الى ضرورة قيام مجلس للشيوخ وفقاً لما نص عليه إتفاق الطائف، ما يمهّد الطريق أمام إنتخاب مجلس نيابي غير مذهبي، بحيث يصبح إنتخاب أعضاء البرلمان يتم وفق معايير وطنية، ونخرج من عقدة أن تنتخب طل طائفة نوابها.

وأكد د. هشام الأعور أن لبنان هو وطن لجميع أبنائه على اختلاف انتماءاتهم المذهبية والمناطقية والطائفية، ولا خلاص للبنان من مشاكله الا بتخليصه من العقد المذهبية والطائفية، والتأسيس لحالة وطنية حقيقية.

دروع وحفل كوكتيل

وبعد الندوة قدم رئيس بلدية قرنايل الكابتن مروان الأعور ورئيس تجمع لبنان المعرفة د. نبيه الأعور دروعاً تقديرية الى المنتدين، واختتمت الندوة بحفل كوكتيل بمشاركة الحاضرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!