اخبار محليةالرئيسية

تحالف الحريري – “التيار” يهتز..فهل يسقط؟

بعد أكثر من عام ونصف العام على التسوية الرئاسية التي أدت إلى انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للبنان نتيجة اتفاق بشكل أساسي بين رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وفريق عون المتمثّل في «التيار الوطني الحر»، بدأ هذا التحالف يتعرض لاهتزاز على خلفية تباين الآراء حول تأليف الحكومة مع تأكيد الطرفين أنه لن يسقط.

وأمس رد الحريري بشكل غير مباشر على المعلومات التي أشارت إلى تباعد وخلاف بينه وبين رئيس «التيار» وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال، قائلاً: «لا شيء يمنعني من لقاء جبران باسيل»، معبراً في الوقت نفسه عن تفاؤله بقرب تأليف الحكومة خلال أسبوع أو اثنين. وقال: «أنا متفائل وأتواصل مع الجميع وهذا التواصل سيُنتج حكومة قريباً». وأضاف: «نحاول تهدئة الجميع، وجوّنا إيجابي وجوّ التيار الوطني إيجابي أيضاً»، مؤكداً أنه «متمسك بحكومة وفاق وطني يتمثّل فيها الجميع، وأنا من يشكّل الحكومة بالتشاور مع رئيس الجمهورية ولا أحد غيري، وكلّ من يظنّ عكس ذلك مخطئ».

لكن تفاؤل الحريري لا يعني أن العُقد الحكومية حُلّت، بل لا يزال التأليف متعثراً نتيجة الخلافات والمطالب، وتحديداً في ما بات يُعرف بـ«العُقدتين الدرزية والمسيحية» اللتين يشكّل «رئيس التيار» جبران باسيل طرفاً أساسياً فيهما، ويختلف موقفه تجاههما مع موقف الحريري الذي من جهته يميل إلى مطالب الطرفين الخصمين لباسيل، أي «القوات اللبنانية» و«الحزب الاشتراكي». إذ وبعدما كان الأول يطالب بمساواة حصته مع «التيار» انطلاقاً من اتفاق معراب الذي بات ساقطاً، عاد وقدّم تنازلاً بقبوله بأربعة وزراء، وهو الأمر الذي لا يبدو أنه لاقى ردوداً إيجابية من قبل باسيل. وعلى خط العُقدة الدرزية، يطالب الاشتراكي بحصر حصة الطائفة به وهو ما يعارضه رئيس «التيار» دافعاً باتجاه توزير حليفه رئيس الحزب الديمقراطي وزير المهجرين طلال أرسلان. وبينما لا ينفي القيادي في «المستقبل» النائب السابق مصطفى علوش، وجود تباين في الآراء بين باسيل والحريري مع تأكيده أنه لن يصل إلى تدهور العلاقة بقرار وحرص من الطرفين، يرفض النائب في «التيار» سليم عون الحديث عن خلاف أو حتى تباين، منطلقاً في رأيه من أن مهمّة الحريري التأليف، ومهمّة باسيل كغيره من الأطراف المطالبة بالتمثيل الذي يراه مناسباً لحجمه النيابي، والكلمة الفصل تكون لرئيس الحكومة المكلف. ويقول عون لـ«الشرق الأوسط»: «تحميل فريقنا السياسي مسؤولية تأخير تأليف الحكومة مرفوض تماماً، ما نقوم به هو مطالبتنا بالتمثيل الصحيح، والحريري ليس ملزماً برأي أحد وسينفذ في النهاية قناعاته»، معتبراً أن كلاماً كهذا يوحي كأن فريقه السياسي يتعدى على صلاحيات رئيس الحكومة وهو ما ليس صحيحاً كما أنه ليس لديه أي مشكلة مباشرة مع أي طرف أو حزب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!