اخبار محليةالرئيسية

منذ 42 يوماً.. لبناني يستحم ويأكل في مطار الاكوادور

أفاد مصدر لقناة “الجديد” عن احتجاز المواطن اللبناني “ن. ح.شلق” البالغ من العمر 56 عاماً منذ 42 يوماً في مطار خوسيه خواكين دي أولميدو الدولي في عاصمة إقليم جواياكيل في الاكوادور.

وفي التفاصيل، فقد سُرقت محفظة شلق وبداخلها جواز سفره والبطاقات الائتمانية المصرفية في المطار، وهو محتجز الآن في صالة المغادرة، حيث تقدم اليه السلطات وجبات الطعام وينام في إحدى صالات المطار.

وكانت صحيفة “يونيفرسو” الاكوادورية اشارت الى ان شلق كان سائحاً في الإكوادور حيث امضى نحو شهرين في البلاد قبل محاولته العودة إلى لبنان عبر ليما عاصمة بيرو ثم إسبانيا، ولكن لدى وصوله إلى إسبانيا اكتشف شلق أن جواز سفره مفقود فتمت إعادته إلى الإكوادور.

وفي هذا السياق، ذكرت الصحيفة أن شلق لا يتكلم الإسبانية، وهو يستخدم قسائم شركات الطيران للحصول على الطعام فيما يسمح له بالاستحمام كل ثلاثة او أربعة ايام في المطار. ولفت المصدر الى ان السلطات الاكوادورية تشترط لحل الموضوع اتصال من جهة لبنانية رسمية، موضحاً ان القنصلية اللبنانية في الاكوادور لم تحرك ساكناً حتى اللحظة.

واضاف المصدر: “هناك قنصل فخري في جواياكيل لكن ربما بعد التعيينات الاخيرة التي حصلت في وزارة الخارجية اللبنانية فإن عمل القنصلية قد توقف وهذا الامر يدل على ما نعانيه منذ فترة من خلال التأخير والصعوبة في انجاز معاملاتنا”، وتابع أنّ اللبنانيين في الاكوادور سيجرون الاتصالات غداً مع القنصلية ومع السفارة اللبنانية في كولومبيا سعياً لايجاد حل للقصة.

(الجديد)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!